17 أكتوبر 2010

كتاب الخرفان


أرسل الشتاء نسماته لتستطلع سكنه في الشهور القادمة.

لملمَ الربيع متاعه ورحل متعلقًا بأذيال أسراب العزاء التي نظمتها الطيور

واختلط نشيجها بصوت صفير الرياح الباردة الآتية من بعيد، التي

قدمت هذا العام متثاقلة الخطى لتخنق حرارة الشمس مبكرًا بردائها.

وأُجبرت الأرض على الشحوب، فأسقطت الأشجار أوراقها على خديها

حزنًا حتى انحسر الغطاء عن رأسها.

***

محتارًا، انتصب أمام النافذة، يشاهد بعينه الحمراء الجدب يرخي سدوله حوله.

وصوت الجوع يقترب بألحانه الكئيبة من غنمه.

- لم يعد هناك ما يكفي.

مشى قليلاً، ثم جلس على الأرض، وضع يديه على رأسه، ودسهم بقبر أعده بين ركبتيه وهو يسترجي الظلام أن يطرق الباب ليدخل ويعميه عن رؤية ما يخشاه. بعد دقائق، بُعثت فيه الروح، رفع بصره، نظر يمنة ويسرة ..

أنارت بقايا النجوم ظلاً يقف بهدوء في الزاوية البعيدة، تهللت نفسه: وجدتها!

***

مضى الأسبوع الأول، تبعه الثاني، وأتى الثالث.

ومعه بدأت الغنمات تسمن أكثر فأكثر مبشرة بربح وفير هذا العيد,

- رائع! قال وهو يترقبهم.

أكمل: أخيرا .. هناك فائدة من هذه التركة الثقيلة.

***

في بداية الأسبوع الرابع، قررت السماء أن تبكي.

فتح الباب المحشور في الزاوية، مد يده داخل البطن الذي خوى،

بحث كثيرًا هذه المرة حتى وجد شيئًا أخرجه منه، وخرج.

على وقع ارتطام دموع السماء بوجنات الأرض،مزّق الصفحات، ومع كل صفحة يصمت طيرٌ من الشادين في الخارج. بقيت الصفحة الأخيرة مزقها وهي تئنّ مع صوت الرعد: الصوت الوحيد الذي نجا من مصيدة المطر.

انتهى .. فتوج المأدبة اليومية لأغنامه بها!
***

آثر أن يبقي مع الغنمات يؤنسها بطعامها، ويتسامر معها، يربت على ظهورها، ويتأمل الأحلام التي رفع ظلام الزريبة ستارتها، ريثما تهدء فورة الحزن السماوي التي حبسته بين أطباقها.

و حيث بقي بين غنماته، يسافر من حلم إلى آخر بعقله، وينتقل من غنمة إلى أخرى برجله، تعثر بغلاف الكتاب الذي مزق صفحاته،قام يشتم، ويصرخ هذا الحظ السيء، وهو ينفض الغبار من ملابسه أنار البرق لحظتها الدهماء حوله ..

فكشف عن عنوان الكتاب، وكان: «الأدمغة الفارغة»*


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* الأدمغة الفارغة اسم لكتاب حقيقي، مؤلفه هو جرجي كنعان، وهو بالمناسبة غير مجاز من الرقابة في معرض الكتاب!

هناك 13 تعليقًا:

panadool يقول...

عاش من شاف بوستك
(:

الزين يقول...

رائع يا سفيد

رائع

ما تصدق شكثر استمتعت باللي مكتوب
وحبيت البوست لأن مختصر
ويحمل بين طياته الكثير من الرموز والكثير من الحكمه

وعودا حميدا يالشيخ
:)

حلم جميل بوطن أفضل يقول...

مزاجي الغنمات السمينات

شي شي يا سفيدان

و لا روايات عبير

أحمد محمدي يقول...

طلعت شيخ وانا مادري ؟

تذاكر من ورانا يا سفيد؟!

سلمت يداك

..pen seldom يقول...

مساء الخير ..

رائع .. قليل جداً لما كتب هنا ..

رائعة الكلمات , وعظيم من كتبها ..

=)

بحق أستمتعت من كل كلمة خطَت هنا ..
وتعمقت روحي مع كل معنى ..

سلمت يمينك ,

وحفظك المولى ..

ترانيم العشق يقول...

يروقني هنا أنني أرى الأشياء برؤية أخرى وبعدٍ آخر لم أعهده في كثير مما يُنشر
الخرفان كصاحبها وصاحبها كخرفانه وهم اليوم كثيرون
لكن المطر دائماً ما يحمل الأمل والبشرى بربيع أخضر
وصلت الفكرة لكن مالك يصل الكتاب والكاتب
فهلا أكرمتنا بنبذة عن كليهما..

SHOOSH يقول...

عزيزي سفيد


تقلد شكل شاون ذا شيب مثلا ؟؟

المقوع الشرقي يقول...

جميل وعميق ما كتبت..كعادتك

خوش وجبة..للخرفان
لذيذة

;PPp

Safeed يقول...

Panadol،،

وعاش من شاف تعليقك،
شكرا :)

====

الزين،،

بل الرائع أنها حازت على إعجابكم، خصوصا
وأن القصة مجالٌ أنا بعيد عنه بُعد العبدلي عن الوفرة :)

شكرا.


====

حلم جميل بوطن أفضل،،

عبير عاد؟


:)

====

أحمد محمدي،،

إنتّ شنو اللي تدريه عني بالضبط؟
الله يسلمك

:)

====

..pen seldom،،

الله يسلمكم،
شكرا لمروركم ولكلماتكم

:)

====

ترانيم العشق،،

الدكتور جرجي كنعان باحث متعمق بالتاريخ، له دراسات تاريخية عن (تاريخ الله) والمسيحية وكذلك عن الصهيونية واليهودية، له عدة كتب، عندي واحد منها لم أقرأه حتى الآن.
امتدح لي أحد الأصدقاء كتابه (الأدمغة الفارغة) ولأنني لم أقرأه توجهت للدار التي تنشر كتبه وسألتهم عنها فأجابوني بانها ممنوعة!
لماذا؟ وكيف؟ هذه أسئلة تجيب عنها الرقابة الهلامية الموجودة عندنا!

شكرا لكم، ولنفاذكم لداخل المعاني الموجودة في القصة

:)

====

SHooSH،،

اشدراج إني أتابعه :)؟

====

المقوع الشرقي،،

طالما إنها "تملئ الكرش" فهي بلا شك
لذيذة .. عندهم :)

شكرا

B.A يقول...

صورة الخروف " أسرت حواسي " ..

لا أعلم سر هذه العلاقة اللطيفة بيننا وبين عالم الخرفان ..

هل لأننا مجتمع يحب الخرفنة !

شكرا .. فعلا اسعدتني الصورة ..

|:| DUBAI |:| يقول...

جميل..

bananaQ8 يقول...

البوست عحيب :) يبيلا هالكتاب

Safeed يقول...

B .A،،

أهلا وسهلا، عودا حميدا
يجتمعنا يملك نقاطًا مشتركة كثيرة
مع الخرفان، بدءًا من سياسة القطيع
وانتهاء بمظاهر القز وأخواتها.

فالأظهر أنه مجتمع "متخرفن" :) !

شكرا

====

|:|DUBAI|:|،،


أهلا وشكرًا :)

====

bananaQ8،،

أهلا وسهلاً،
شكرا للإطراء :)