19 أبريل 2009

رسالة من حمار

في أيـام الطفـولة كنّا ننتظر عيد الفطر ، ففيه تجتمع العائلة بمزرعة زوج خالتي في الوفرة ، و لم يكن في المزرعة إلا حمارٌ واحد اسمه إن لم تخني الذاكرة ( برعي ) ، رأسه بالأرض و ياكل من حشائشها رغم ما يتعرض له من قصف جوي و مدفعي بكل ما صغر حجمه و ثقل وزنه من جموع البرابرة الصغار ، حتى قضى نحبه ذاهبًا لحميرستان وأرسل لي هذه الرسالة من تلك البلاد.


صديقي العزيز سفيد ،
.
كم أنا في شوق و حنين و لوعة و أنين للجلوس معكم و التسامر في محضركم عمّا إعتلاكم من الطوام و أصابكم من الآلام جراء تسلط اللئام و ابتعاد الكرام عن مزاولة شؤون العوام بما يرضي النفس و الأنام بصنوف الولاء و الإحترام فتنالوا بذلك المرام و تبلغوا الوئام ليحسنُ بعد ذلك الختام.
.
لذا أكتبُ لك بعد طول الفراق و كثرة المشاق التي غلفت قلبي المشتاق ، و بعد أن صار حديثنا يتم عبر الأوراق عوضًا عن شد الوثاق و ضرب الأعناق دون إشفاق .
.
صديقي العزيز ،
.
سمعتُ حديثًا عرفته ، و بيان لمحته ، و مشهدًا انتظم صيته و علا صوته ، بأنكم مجددًا على أبواب الإنتخابات بعد النتائج المثبطات التي غطت سحائبها سماؤكم عن النّجوم السراة فبسَطت على واقعكم بيديها المجذومتين المشكلات، و طرقت في أجنابكم الحسرات، و تركت في سجلكم صفحاتٍ من المنجزاتِ خاليات، حينها تذكرتُ تلك الأحلامُ الحسان عن الأوطان و الجنان التي كان حديثكَ بها يزدان و لكن الأمر بكم شان و أصبح أمَلكم خسران فهل لا زلت تملك الإيمان بأن الجميل في طور الإمكان رغم كل هذا الخذلان ؟
إني لا أظنك اليوم إلا حيران بعد ما كان من الأشجان .
.
صديقي العزيز ،
.
قبل أيام و شهور و بضع نهاراتٍ و عصور عمَّ حميرستان السرور و بدا ذلك على محيَا الحضور ، فقد كانت نتائج إنتخاباتنا عظيمةً بلا غرور ، و رائعة بلا فخور ، و الفوز فيها كان من نصيب كلُّ وقورٍ و شريفٍ كريمُ الحضور، في هذا الخطاب مرفق كلمة نائبي بعد نجاحه في الإنتخابات ، نعم نائبي فالناجح لكل الحمير ممثلٌ و ليس لصحبه - وحدهم -مؤصلْ، و لكل القضايا مُعجّلْ و ليس عن همومنا بمَعزلْ و لا بالمواقف مبدلْ و لا بالخطابات مُضللْ، و لا عند التصويت للحمامات براحلْ.
.
إنّ الحمار يا صديقي رشيد و على الإنحراف شديد و لا يفوته من الحقوق جديد ، قليلُ الكلام عظيمُ الفعال ، صبور على البلاء حليمٌ على الأحياء رؤوف بالضعفاء وفيٌ للشركاء، و هو على عكسكم لا يتحدث إلا قليلاً و لا يحب ترتيل الخطابات ترتيلاً ، و إن واجه الصعوبات أذلها بعزمه تذليلاً ، لا يهوى الشكاية و لا يبحث عن النكاية ، صوته من أنكر الأصوات و شكله من أقبح الأشكال و مع هذا صار كالغيث المنهمرْ و ليس مثلكم أيها البشرْ جمعتم حسن الصوت و جمال المنظر و حلاوة المنطق و ظننتم أن قبح الباطن عندكم يتغير بسحر الخطاب و سوء الفعل لديكم ينقلب بمجرد صلاةٍ في المحراب ، و كنتم بظنكم مخطئين و فيه مغترين.
.
دعني أخبرك عن مجلسي و أعضائه ،
.
مجلسنا بناهُ الأشراف لتحقيق الأهداف التي بها يتم الكفاف لحقوق بني الحمير و الأحلاف ، و للإنصاف فهو في زريبة نظيفة على بابها حكمة لطيفة : كل من أظلّـته السقيفة فهو في مهمة شريفة ، و من أخل بها فهو للسوء رهينة و لا يستحق البقاء لدقيقة و حقَّ عليه أن يكون جيفة ، و أن تنسبه أمة الحمير العظيمة بأنه للإنسان وصيفه!
.
نائبنا الحمار ليس له أعداء ، لأن همّه خدمة الحمير وجعلهم سعداء ، لا يحب الاستهزاء و لا التحزب تحت رايات الأقوياء ، و لا يدعي ما ليس فيه أو أنَّ به تجتمع الآراء ، يعرف طريقه من أول مرة و إذا عرفه لا يكثر عنه الثرثرة .
.
عندنا نائبٌ اسمه (الورّاد)* كان للماء حاملٌ وفــّادْ يضعُ صاحبه عليه قربة على وشك النفادْ ، يملؤها بنفسه من النهر دون هادْ ثم يعود بها لصاحبه من العبادْ و من مائها على حد السواء من البشر و الحمير جوادْ .
.
سمعتُ أن عندكم مثله في البلاد ، نائبٌ عزيز الميلادْ و ورث مجد الأجدادْ ثم صارَ نائبًا بذكائه الوقادْ و لكن يا حسرة على العبادْ ما مضى من الوقت قليلٌ إلا و لنفسه الضعيفة عادْ و أصبح لمن كان يعيبهم شادْ و تحولت كلماته لرمادٍ يذرها الهواء في الوادْ!
.
الحمارُ يا سفيد عن موقفه لا يحيد ، و بدفاعه عن حقوق الحمير عنيد ،لا يبحث عن مجد تليد و لا يحاول صنع نفسه شهيد ، و عزّ على الزمان أن يأتي بمثله وليد و ليس له في الغابرات منكم عهيد و إن كنتم تظنونه من فئـة العبيد لجلوسكم على ظهره بلا سنيد و أن سكوته عنكم هو لأنه سعيد ، و لكنه في الحقيقة بأمثالكم زهيد و أن صمته هو ذكاءٌ فريد ، العبد يا سفيد هو من يعتقد أن الحرية عيشٌ رغيد و أنها شِعار جديد أتى به القادمون من بعيد الذين هم على عروش الغرب قعيد، بينما الحر هو الذي يرى الحريّة أنها القوة ، و ليست القوة بالفتوة بل هي بالمروّة ، إنّ الضعف أمام الإنسان حذوه و حكمة ، احتذاها الحمار خطوة خطوة ،
هل ترى عاقلاً بالغًا يضرب الطفل بقوة ؟
هل ترى في ضعف الرضيع كبوة ؟
هكذا يرى الحمار ضرب الإنسان له في الحلوة و المرّة ،
و النزول لمستوى الرد على الأطفال في لغة الحمير ليس فيه من مفخرة أو مروّة !
.
و الصمتُ عنده حكمة لأن فيه جوابُ كل سائل و من لم يكتف به فهو غافلْ .
أما العاقل في تعريفه فهو صاحب الخُلق الفاضل الذي يبتعدُ عن كل مائلْ.
و لا أنسى أن الجسد الناحل عنده خيرٌ من اللسان الجاهلْ.
.
حمارنا النائب صاحب النيافة الموقرة و الخمائل المنورة لا يُحب السيطرة و عنده في أموره تبصره ، يقوم صباحًا ليشد مئزره و يعملُ مع أصحابه البرره في الحقول المُزهره دون أن يشتكي قيد أنملة أو يرى في نفسه رفعةً على الحمير المَهرة كما أنه لا يحب ركوب العربة لأن خدمته لا تستحق ' الفشخرة ' ، لذلك سُمي عند أدبائكم بالحكيم و عند جهّالكم بالبهيم!
.
كلُّ حمارٍ عندنا هو حمـارْ ، أبيضٌ كان لونه أو مشوب بالسّمارْ ، ولد في المزرعة أو في إحدى الأمصارْ ، خدم البشر أم عاش كما شاءَت الأقدارْ ، و الحمار لأنه تعود الإيثارْ فهو لا يهتم بالدرهم و الدينارْ بقدر اهتمامه بصديقه و الجارْ و الأعوان و الأنصارْ ، و رغم نشاز صوته إلا أنه يُفصح عن الأسرارْ لأن للجميع الحق في معرفة التاريخ و الآثارْ ، و بهذا تدفع البلدة عن نفسها الأخطارْ و تجعل من أبنائها أخيارْ.
.
هذا هو مجلسنا و ما فيه من نوابٍ أصحابُ الإتقانِ في بلاد العدل و الأحلام المعروفة بحميرستان أبعدها الله عن تدخل الإنسان و طمع السلطان و أشباه الغربان و عشاق التيجان ، و جعلها منارة لسائر الأوطان.
.
هذا ،
.
و انجدكم الله من البلاء ، و أذهب عنكم الشقاء ، و رزقكم العلياء ، بتولية الأتقياء ، و تنحية طالبي الثراء، حتى تأخذوا بسيرة الحمير عديمة النظير علكم بذلك ترتقوا الكثير.
.
و السلام.
.
بـرعـي من حمــيــرستــــان ،
حرسها الله من الذوائب و النوائب و العجائب.
19 / 4 / 2009 م



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* الحمار الورّاد هو الحمار الذي يرد للنهر أو 'الترعة' لوحده و يملأ القرب على ظهره و يرجع لصاحبه دون أن يقوده أحد.

المرفـق : كلمة النائب الفاضل في زريبة حميرستان - مبغضة الإنسان : هــنـا.


هناك 25 تعليقًا:

ma6goog يقول...

على هالاسلوب حماركم يصلح يكتب برامج انتخابية و يبيعها بالايميل


امد يدي للتعاون معه حيث اعكف حاليا على كتابة برامج انتخابية للمرشحين الطرمان الافاضل


الربح مضمون

Yang يقول...

أقول ما يرشح نفسه برعي عندنا هني خل ننتخبه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

يعطيك العافية وسلمت الأيادي
وعاجبتني دولة حميرستان ترى ينصحون فيها

:)

Yin مدام يقول...

ماشاءالله
ماشاءالله

إبداع

ووصف لاذع وواقعي وحقيقي للأوضاع
والكل ما ينلام على فقد الأمل واليأس والإحباطات
شوف المرشحين وشوف التصريحات وشوف الأفعال
وكل كلمة قلتها صاج فيها !!


أقول حميرستان يبيلها فيزا؟؟

قواك الله ووفقك لكل خير
:))

ضوء المطر يقول...

لوووووووووول
خوش حمار

تؤ تؤ تؤ

يعني صار الحمار أحسن من ..!!

غير معرف يقول...

ماشاءالله عليك يا الحبيب سافيد

جديدك ما يطلع بالصفات

هل كيف نطيح عليه؟

لا تخلي حمارك يقرا هل كيف

سيدة التنبيب يقول...

رائعة ..

تذكرني برائعة توفيق الحكيم " حماري و مؤتمر الصلح "

Bloggerista يقول...

بوستك ذكرني بهالصورة

http://92.52.88.82/alqabas/Photo.aspx?id=436748

Hussain.M يقول...

أيها المبدع المبجّل المفخم الأستاذ : الأبيض ( سفيد ) .

رائعٌ هذا النقد المحكم لواقع مؤلم والسجع في الكتابة ملهم جداً جداً أحببته كثيراً وإستفدت شخصياً منه، شكراً على إبداعاتك المستمرة لا أنضبها ربّي .

why me يقول...

الحمار حده مبدع


أنا معجبه في وايد

;p



دايما تفاجئني بابداعاتك ..:)

علي إسماعيل الشطي يقول...

العزيز سفيد

عزك الله حتى الحمار يفتهم

أحسن من حال بعض ربعنا إلي بالفعل بعضهم كرم الله الحمار عنهم
خل مرشحينا و نواب المستقبل يشووفوون مجلس حميرستان يمكن لعل و عسى يعقلووون

موضوع رائع بإسلوب هادف

تمنياتي لك التوفيق و السداد

حلم جميل بوطن أفضل يقول...

ياخوك حرقت بوست خروفستان و بإمتياز بعد.

لكن هم راح أكتبه لأن المضمون مختلف

بو محمد يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ

بلاغة من حمار يفتقر لها الملايين من البشر

أحسنت أخي سفيد، منكم دوما أستفيد

دمت و الأهل و الاحبة برعاية الله

Salah يقول...

الصراحة حماركم مو هين!

:)

انسان يقول...

السلام عليكم

يا سلام على هذا الكلام

أمن الحمير يصدر كل هذا الكلام الخطير

عش رجبا ترى عجبا


فليت البعض يتعلم سياسة الحمير في التدبير

يعطيك العافية

almar7om يقول...

هذا الحمار يملك حكمه يفتقدها بعض البشر

غير معرف يقول...

وانا أقول ليش سعد الصُغَيَّر يقول في اغنيته : بَحِبَّك يا حمار ! :)

maximilain

Safeed يقول...

Ma6goog ،،
--------

حمارنا يقول إنه متعاقد بعقد حصري مع فيدل كاسترو و حاليا مع أخوه راؤول كاسترو لكتابة خطاباتهم :)
يقول الربح هناك أضمن .. و مدة الخطاب أطـول و المجبورين على الاستماع أكثـــر:)



-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-


Yang ،،
----

الله يعافيك و يسلمك ،
للأسف إنه لما كان عايش بدنيانا محد عبره ..
و الحين تطالبون فيه :) ؟



-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-


مدام Yin ،،
---------


للأسف حميرستان عندهم قانون مقتبس من جورج أوريل (من يمشي على رجلين هو عدوّ)
يعني البشر عليهم "قيد أمني" في حميرستان :)



-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-


ضوء المطر ،،
--------


أعتقد لو عملنا مقارنة منطقية ، راح نشوف أن الحمار بالتأكيد (أفضل) من بعض (المخلوقات) :)

Safeed يقول...

غير معرف ،،
------


للأسف عندهم انترنت في حميرستان ، و برعي جوابه على سؤالك هو:
تحب تشوف الأفلام المصرية مع الترجمة و لا بدون الترجمة :) ؟


-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-


سيدة التنبيب ،،
--------


توفيق الحكيم ، كان دائما يلحق الحمار بلقب (الحكيم) ..
بس احنا للحين نسميه (بهيم) :) ..


-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-


Hussain.M ،،
-------

حيّـاك الله :)
ألم الواقع يُـولد الأدب المقنع :)
على أمل انه في يوم من الأيام ينفع .

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-


Why me ،،
-------


للأسف إنه لما كان عايش كان مجهول القدر ..
مهمته الوحيدة إنه يكون وسيلة (تسلية) لبرابرة يطلقون عليهم مسمى (أطفـال) :)

Safeed يقول...

علي إسماعيل الشطي ،،
-----------


ما أكثر العِبر و أقل الإعتبار ،
تاريخ بشري و حضاري كامـل ما استفادوا منه ، تبيهم يستفيدون من حكمة حمار؟
لو استفادوا جان ما صاروا نواب عندنا :)


-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-



حلم جميل بوطن أجمل ،،
-------------


خروفستان و حميرستان دولتان متجاورتان عندهم من الحكمة ما يغرينا و يصح أن يكون في محل تآسيِّنا :)



-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-


بو محمد ،،
-----


الحمار في الآية الشريفة على الأقل كان يحمل الأسفار ، و رب حامل فقه لأفقه منه ،
و لكن للأسف في عصرنا الحالي حتى المتشبهين بالحمار في حمل الأسفار افتقدناهم !
و أنتم من المحسنين إن شاء الله .



-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-


Salah،،
---

أتوقع إن هذا بسبب الماي الصليبي اللي كان يشربه :)

Safeed يقول...

إنسان ،،
----


و عليكم السلام و رحمة الله ،
لو تعلموا من الحمار التدبير ،
لما صار هناك جاهل و فقير ،
و لا سوء في الحياة و نكير ،
و لكن حميرستان للأسف عديمة النظير!
و الناس عن محاسنها بين صادٍ و ضرير!

-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-


Alma7rom ،،
--------


بل يعرفها البشر و لكن لا يحبون الاستماع لها،
لأنها حكمة تقتضي العمل من أجل مصالح الجميع لا مصالحهم فقط!


-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-


Max* ،،
---
برعي ما يحب المطربين و الأغاني بس يقول إنّ هذا هو المطرب الوحيد (اللي يفتهم) :)


==================================

باسمي و باسم برعي العزيز ، نشكركم جميعا على المرور :)

==================================

Safeed يقول...

Bloggerista ،،
---------

أنا فضلت وضع الرد في تعقيب منفصل لان هالصورة بكل المعاني اللي فيها و اللي تولدها في ذهن المشاهد تشير إلى أنّ الحمار في أحيان كثيرة يملك مبادئ و عادات أرفع و أفضل و أحسن من بعض البشر - للأسف!

يا ريت لو يتعلمون من الحمار على الأقل ذكائه في تجنب العوائق الظاهرية بدربه بدلا من التفاخر في السقوط بها بمثل هالصورة العلنية و الفجة !

لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم

مذكرات إنسان يقول...

كنت أتمنى لو أن النواب " ايوزون " من سالفة الصراخ بالمجالس وياخذون اسلوب رئيس مجلس الحمير " صاحب الفيديو " :D ..

مُبدع يا سغيد ..
كُن كذلك دائماً ..

Safeed يقول...

مذكرات إنسان ،،
-------

هيهات ، هيهات أن يتعلم الإنسان - في عصرنا الحديث- من الحمار الحكمة ، كما تعلم منه هو الفوضى!

:)

أهلا و سهلاً بك .

شكرا للمرور.

راقصة على أوتار الغنج ، يقول...

" جك جك جك جك جك جك جك " ..

Safeed يقول...

راقصة على أوتار الغنج ، ،،
--------------

أهلاً و سهلاً بكم ،
وصلنا (الصفقة) لبرعي ، و وعدني برسالة عن موضوع آخر إن شاء الله :)