8 ديسمبر، 2008

حوار مع صديقي العزيز .. [ 1 ]

.
.
حدث في ليلة قمرية قبل فترة وجيزة :
.

صديقي العزيز : سلام عليكم
سفيد : و عليكم السلام و رحمة الله :)


صديقي العزيز : شلونك ؟
سفيد : بخير الله يسلمك . شخبارك :) ؟

صديقي العزيز : لا شيء انشر الابتسامات مع دعابات " القدر " الثقيلة جدا
سفيد : الابتسامة في وجه أخيك صدقة :) يعني قاعد توزع صدقات .. هنيئا لك:p

صديقي العزيز : أمانة القدر ابكاني وجرحني بعمق لكن بنفس الوقت قدر يخليني انفجر من الضحك
سفيد : صاير من " القدريين " ؟ :P
إن القدريين كانوا ابناء الجهميين :D
اشفيك :) ؟

صديقي العزيز : كنت لمدة سنة ونص مخطط اخطب وحدة وكنت احب هل بنت جدا وكل شيء كان ماشي بتسلسل منطقي لكن كل شيء انتهى فجأة !
بشكل مدهش والله .. احترت شسوي حتى انتشل المتبقي من الموضوع سويت خيرة فطلعلت الخيرة " اضغاث احلام " فبفورة حزني انفجرت من الضحك .. حسيت القدر امطلع لي لسانة ويقولي بالمشمشششش

سفيد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
قول إنّ السالفة سالفة حب من الأول .. يا ابني .. طلعت مشرك بحكم أهل العرفان :D
ما توقعتك تطيح بهالمطب ، و لكن مثل ما يقولون الرصاصة الخاطئة هي القاتلة .
صديقي العزيز : اي حتى انا ماكنت ادري اني بطيح بهل مطب .. غريب هلقدر يقطك في الحفرة ويرش عليك التراب وهو يضحك ، يحط اللقمة بحلجك و الويل لما تبلعها

سفيد : خـيرة يا اخي ، حاول انك تبحث عن سبعين محمل مشرق .. بس الإنسان كان " أكثر شيء جدلا " :)
في درس حاول القدر انه يعلمه اياك ، لكنك رفضت أن تتعلمه فلجأ " للكيّ " عشان يعلمك إيّاه .
لو كنت من العرفانيين لاصابك برق الاشراق و فهمت الدرس ، لكنك ماديّ شيوعي :) لازم تعيش التجربة المادية عشان تستوعب الدرس و درسك عنوانه العام هو : لوعة الفقد :)

صديقي العزيز : فعلا للحين انا مندهش اقول يمكن بعد شوي يقعدوني من النوم ويطلع الموضوع مجرد حلم وموضوع الخطبة راح يمشي ...

سفيد : انت مشكلتك عويصة حييل .. يعني غرقان في الحب :)
عموما ما في شي مستحيل على الله سبحانه ، إنما هناك خيرة و إسأل الله الخيرة في الأمر. و ما كان ليفوتك فلن تلحقه ، و ما كان من نصيبك فلن تخطئه .

صديقي العزيز : مع كل ايماني ومعرفتي بالاسلام والابتلاء للانبياء واهل البيت وقع الصدمة عزف كل اناشيد الكفر براسي ! .. شي غريب

سفيد : واذا انعمنا على الانسان اعرض ونأى بجانبه واذا مسه الشر كان يؤوسا .. جانبك الإنساني لا زال أعلى من جانبك العقلاني ، فلجأت لليأس لأنه أسهل طريقة تحصل من خلالها على الشعور اللي تبيه ، و تريح نفسك من عناء صراع عقلك و نفسك على حلبة الواقع التعيس.

صديقي العزيز : الحمدلله على كل حال .. بس فعلا شي رهيب حسيت بهلابتلاء صرت كما ولدتني امي هههه

سفيد : تدري ليش ؟لأنك حطيت اللجام بإيد عاطفتك ، و صكرت عقلك ، و ربطت كيانك بما هو ليس بيدك .. و لما انتبهت اكتشفت أنك نسجت " هدومك " من خيوط الهواء ... تذكرني بالخروف اللي حاول ينحاش من الذيب بانه ينخش في بيت من القش:)

صديقي العزيز : انشالله لما تجرب تعيش سنة ونص على حلم وصراع مرير وكل شي ينتهي بشكل بشع جدا ساعتها بتتذكرني .. على كل حال انا الحمدلله صامد ..
سفيد : الله لا يقول :)
خلني بعيد عن هالسوالف مو مال هالأشياء أنا :)
بس انت الله يهداك قاعد تتكلم بالالغاز ، و انا ارد عليك بمثلها :D

صديقي العزيز : لاني ما اتكلم بتفاصيل الموضوع رأفةً بحالي .. داش قهوة بدسمان اسمها كون ليشه ؟

سفيد : لا ، هذي شنو بعد ؟
باجر ليلة وفاة الصادق ع ،اسأل الله بحقه يفرجها :)
و تنفرج ان شاء الله مثل ما يقول ما ادري منو ( ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت و ما كنت اظنها تفرج )

صديقي العزيز : ما ابيها تفرج لاني ما مت من حزني اخاف هل مرة تجيلي صدمة الفرحة واموت ! هههه

سفيد : لما كنّا صغار ، و نشوف شي يحزنا او يصير لنا شي محزن كانت المواساة الوحيدة قولهم : تكبر و تنسى :)
.. مع الأيام ارتباطك مع ماضيك يخف لما يختفي و يظل مجرد ذكرى .. الحزن على عكس البشر يبدأ كبير و ينتهي صغير .

صديقي العزيز : صحيح

سفيد : المسألة الحين شلون " تهرب للامام " ، في ناس يتعايشون مع حاضرهم و يتكيفون معاه ، و في ناس يغمضون اعينهم و يصمون آذانهم و يركضون هربا لما ينتهي هذا الحاضر .. شلون ؟.
بانهم يشغلون انفسهم و يهلكونها حتى ما تصير عندهم فسحة يستذكرون فيها الحاضر . شوف انت من اي نوع ، من نوع البطاط اللي يتكيف مع الحر و البرد ؟ او من نوع الحديد ما يتكيف الا بالصهر و الضرب :)

صديقي العزيز : من النوع الي يحاول ان لا ينجن هههه
بالقهوة الي اقولك عنها صورة وايد معبرة حق اسماعيل ياسين
تقريبا صايرة جذي



الصورة الي على اليمين

سفيد : ههههههههههههههه ... الله يسامحك ..
شنو المعبر فيها :) ؟

صديقي العزيز : شكل القضاء والقدر ما لقيت تشبيه ابلغ
او تخفيفا للمصطلح نقول ارادة الحياة


سفيد : قول تعامل الحياة :)

دايما توقف بوجه الانسان عشان تحسسه إن قيمته هي مجرد كونه رحّال في مساراتها ، ما عنده القدرة على انه يطوعها بحسب مزاجه و مثل ما يبي .. احنا نعتقد بأنه خلال سنوات قليلة نعيشها على أرض عمرها 6 مليارات سنة بامكاننا أن نفرض أحكامنا غصبا على الكل .. و دايما نصحى على " طراق " محترم ... مثل هذا
لا يعرف الانسان قيمة اي شيء يمتلكه حتى يعرف قيمة الفقد ما هي .. من خلالها يمكن أن نبني التوازن :)

صديقي العزيز : بس للامانة حسيت نفسي شجاع حتى في نهاية المعركة وقت ما العدو شايل سيفة يبي يغرسة فيني كنت اقاوم ! كبرت بعين نفسي مع اني اكلت تبن وانلعن سنسفيل وبعد الغرس ربطوني بالخيول وجروا جثتي بكل قارة اسيا

سفيد : يعني منصدم من نفسك :)

إنت مثلك مثل ورقة الشاي .. ما تظهر قوتها إلا بالماي الحار :p

صديقي العزيز : يعني مت بشرف بصراحة يمكن هذا احلى شي بالجنازة الي صارتلي هههه

على العموم لو فجاة انتكست فهالله هالله بـ "......"

سفيد : شايف فيلم عنوانه : عش بكرامة او مت و انت تقاتل من اجلها .. أو فيما معناه
غريبة هالأفلام شلون تختصر دروس واقعية من الحياة بسطور قليلة .. و تصورها بسذاجة شديدة !
ما اعتقد تنتكس ،، خلاص عديت الصعب و ما ظل الا السهل .. و هو إنك تدور وحده غيرها :p
.
.
.. .. . إلخ .

هناك 15 تعليقًا:

Yin يقول...

ماكو أحلى من أن الواحد يسعى ومن ثم يوكل أمره إلى الله
ويطلب من الله التعجيل في الأمر إن كان فيه خيرة ونزعه من القلب إن لم تكن فيه خيرة "ويثق إنه إن وكل أمره لله فلن يحصد إلا كل خير"

بس رفيجك هذا تجربته مفروض تعلمه عن نفسه الكثير الكثير ويا ما حيشوف تجارب بهالدنيا !!!

المهم يا أخي الكريم سفيد
حبينا نعايد عليك
فكل عام أنت وكل من يعز عليك بألف خير وصحة وسلام ورضا من الله جل وعلا
وعساك من العايدين والفايزين يا رب

:))

ZooZ ZaibG يقول...

سفيدان الغالي

لي يت عند الحب انا اقعد بره ههههههه
مالي بهالسوالف لي حبيت يصير خير
حبى للوطن وللمشاعر المسلم بها اقوى من اي شعور

بس اتعاطف مع اي شخص يتكلم عن الحب بحرقه

كسر خاطري رفيجك
لو نصيبه بياخذها
لو وقفوله كل من بالدنيا
ولو ماهي نصيبه وماهي مكتوبتله
لو يسخر جنود الارض والهواء كلهم
ماراح ياخذها الا بامر واحد احد

هذا الله يسلمك اللي علمتنا الدنيا
وهذا اللي كنت اسمعه من الوالده وما صدقته

لين شفت بعيني تأكيد المواقف هذي
وشفت البنت اللي تقول لأ لأ
شلون ما تقدر تقول نص كلمة على اللي متقدملها
فجأه تسكت وتتزوج لووووووول
وين ام لسانين اللي ما خلت عذروب بأحد

وشفت واحد من أهلي كل ما يشوف بنت يقول لأ
ويوم ما قال لامه ترى اخر بيت ادشه
دش وما طلع الا زوج بنتهم
مع انها بكثير من المقاييس اقل من غيرها

سفيدان

تعتقد كل همومنا نرميها عالقدر؟
أو نلوم الدنيا على همومنا

مو همومنا اهي فرح لغيرنا
وفرح غيرنا هم لغيرهم
واهي ماشيه جذي

جاء في الأثر
أن الرجل إذا قال:
لعن الله الدنيا،
قالت الدنيا:
لعن الله أعصانا لربه.

جني طولت

بس فاضيه شسوي زحمه ومالي خلق أطلع
لوووووووول

الله يكتبله اللي فيه الخير

اقصوصه يقول...

حوار ممتع:)

وعيد سعيد:)

سيدة التنبيب يقول...

قصة صديقك تتكرر مع الجميع بأشكال مختلفة ..
ملخصها طول الأمل و التعلق بالدنيا يجعل الإنسان ضعيفا ..
لو آمن الجميع بالقدر فعلا كما يرددون الكلمة لما وجدوا مشكلة في تخطي الصعاب التي تواجههم

حوار ممتع

عيدكم مبارك و تقبل الله أعمالكم

Salah يقول...

كل عام انت بخير وصحة وسلامة

الله يتقبل أعمالكم

:)

Makintosh يقول...

موضوعك اليوم خارج عن المألوف :)وممتع بنفس الوقت

كسر خاطري .. لكن اذا الله كاتب له ياخذها راح تكون من نصيبه حتى لو من بعد فراق :)

كبرياء وردة يقول...

مالي بالحب ولا جربته
بس اتأثر فيها وايد

ربي يصبر رفيجك ويعوضه بخير منها
وان شاء الله العمر الطويل جدامه
وبشوف منها أيام حلوة تنسيه هالأيام الكئيبة

وعيدك مبارك

Salah يقول...

بعد قراءة الحوار مرة أخرى، مادري ليش حسيت ان صاحبك بوادي وانت بوادي!

تأكد ان راح يدور غيرها... ترى صدقني راح ينتكس! وراح تكتشف انه ما
عدى الصعب بعده!

:)

Safeed يقول...

اقصوصه ،،

شكرًا للمرور ، و أيامكم سعيدة إن شاء الله :)

.
.

سيدة التنبيب ،،

عن أمير المؤمنين عليه السلام : ما أطالَ أحدٌ الأملَ إلا نسيَ الأجَل و أساءَ العَمل .

و تبقى النفس متعلقة بالآمال ، لأنها تكره الركون إلى الواقع فهو دائما مؤلم ، سيما إن كانت نهايته معلومة .

منا و منكم إن شاء الله صالح الاعمال ، و أسعد الله أيامكم :) .

Safeed يقول...

Salah ،،

مشكلة صديقي أنه ( فيلسوف ) يحب الألغاز و الكلمات الصعبة ، فأضطر لأن أجاريه بلهجته .

بعد هذه المحادثة المسنجرية ، قابلته عدة مرات لا تبدو عليه آثار الإنكسار إلا بآخر مرة ذكرته فيها فتغيرت تعابيره و قال : قلبت المواجع .
و بعدها غير السالفة .

لا يمكن لمن يعيش في الصحراء أن يفتي بأمور الزراعة لأهل الريف ، هناك اختلاف المقامات حين الحكم يجب أن يؤخذ بالاعتبار رغم أن المشترك بينهم جميعا هو النفس البشرية التي لا تختلف في جوهرها .

هناك درس ، ربما تكون المحادثة فيها خصوصية لصديقي نوعا ما ، لكنها تمثل حالة عامة عند الكثير من الناس ، هناك سوء فهم لها ، و ضعف تعامل معها ، لأن الناس لا يبحثوا عن أسبابها و حقيقتها و لكن يفضلوا أن يدفنوا أنفسهم بمشاعر مختلفة حتى يبرروا لأنفسهم مثل هذا الوضع " التعيس " الذي يُعيشون أنفسهم فيه .

كل عام و أنت بخير و عافية إن شاء الله ، أسعد الله أيامكم :)

Safeed يقول...

Makintosh ،،

التغيير صفة الأحياء ، و السكون صفة الجمادات :)

حسب آخر أخباره و ما فهمته من طلاسمه أن هذا الفراق شكله طــويــــل جدا :)

الله يكتب اللي فيه الخير .

.
.

كبرياء وردة ،،

أيامكم سعيدة إن شاء الله ، شكرًا على المرور و التهنئة .

قلب الإنسان مثل جذع الشجرة ، لا يتأثر إذا حفر الإنسان عليه اسمه ، و لكنه يظل محتفظ بهذا الأثر للأبد .

:)

Safeed يقول...

Yin،،

يُقال بأن هناك لكل مسألة طول و عرض ، طول غيبي و عرض مادي ، بمعنى أن الإنسان يعمل ما يمكنه من عمل و هذا شيء مادي ، ثم ياتي بالأسباب المناسبة لادراك العمل الغيبي ، و متى ما تكاملا حدث الأمر و هذا ما يُسمى بالتوفيق الإلهي .

فالغيب عنصر أساسي أثره ملموس و لكنه يبقى بيد أسبابه التي لا نعرف منها إلا النزر اليسير ، و لا يظل للإنسان إلا العرض المادي يأتي به انتظارا لتكامل الطول الغيبي معه :)

أسعد الله أيامكم ، و حفظكم و رعاكم و حجاجكم بحسن رعايته - سبحانه - بحق محمد و آله (ع) .

.
.

ZooZ ZaibG ،،

ذكرتيني بنشيده قديمة أختي الكبيرة الله يحفظها ملحقة عليها بجيل الستينات و بداية السبعينات : حب الوطن فرض عليّا :)

لا يمكن أن يغض الإنسان بصره عن حقيقة التوفيق الإلهي ، لكن المسألة تدخل ضمن إطار " الرغبة " ، انا أو غيري يرغب بشيء و يتمنى الحصول عليه و يبذل كل الأسباب له و لكن يظل هناك الحاجة للإرادة الإلهية حتى يتم هذا الأمر .

مثل الحالات المذكورة شفتها ، و شفت الأسوء منها و لولا الخوف من الغيبة جان ذكرتها بالأدلة حتى أبين غرابة النفس الإنسانية في تناقضها ما بين شروطها العقلية و ما بين ميلها النفسي .

اللي تعلمته من هالسالفة راح أكتبه بالجزء الثاني إن شاء الله :)

أول يوم عيد كل شي مصكر ، حتى أنا انحبست في البيت و اضطريت أجابل كوابيسي :)

B.A يقول...

قرأت هذا الحوار وأنا ابتسم, لأنه مر علي لأكثر من مرة من قبل ,,

أخبرتني احدى صديقاتي وكانت للتو قد عقد قرانها بأن صديقتها قد اخبرتها ان شابا يحبها وهو يتابعها منذ حوالي سنه ونصف في الكلية وكان قد عزم على خطبتها , في الوقت التي كانت هي فيه قد عقد قرانها ,, الملخص هذا الشاب أتى متأخرا وقضى الوقت لأكثر من سنه في احلام المراهقين ! مع العلم انه تعدى مرحلة المراهقه ,,

هذه القصه بالذات قد مرت علي بأكثر من موقف , وكثيرا ما تتكرر واعتقد انها ستتكرر كثيرا ,,

للأسف ان بعض الشباب يعتقدون انهم ان احبو احد الفتيات فيحق لهم ان يزجو بهذه الفتاة في احلامهم ويحتكروها في خيالاتهم ! بل ويخططون اوضاعهم ومستبلهم عليها ! وغالبا ما تأخذ هذه الامور سنه او أكثر ! وأين هي الفتاة من كل هذا ! هي لا تعلم بوجوده ولا تحس فيه حتى !

وان احست ؟ فما فائده ان يجري الشباب وراء الفتاة ويتواجد في نفس الاماكن التي تتواجد هي فيها ! انه تعذيب نفسي ! فلا تعلم الفتاة ما يريد هذا الشخص ,,

وحتى في الوقت التي تفكر فيه انها بحاجه لوجود هذا الشخص في حياتها هي لا تعلم ان كان يريدها ام لا ؟ هو فقط يخطط ويبني جسور الامل في الهواء لنفسه !

عادة تكون النهايه متشابهه , تتزوج الفتاة , يتحطم الرجل ! يبدأ بالتعلق بأقل خيوط الامل عله يستطيع ارجاعها !

اعتقد ان كل من يمر بهذه التجربه والنهايه " يستاهل " ..

المشاعر والرغبه الصادقه لا تنتظر والفتاة لا تعرف برغبه الطرف الآخر بالارتباط بها . فلماذا تنتظر ؟

لا الحالة المادية ولا الاوضاع السيئة مبرر لبناء قلاع من الاحلام على حساب انفسنا .

وكفانا لوما للقدر والنصيب في مسأله الزواج خاصه .

Safeed يقول...

B.A ،،

ما تقولينه واقع ، و حاصل و يتكرر يوميا لأن الكثيرين يفتقدون الشجاعة لأن يفصحوا عن رغباتهم و يوضحوا مقاصدهم .
الجرأة هذه مفتقده عندهم لأنهم يبنون كل شيء بأذهانهم ، بما فيها نتائج أعمالهم ثم يبدؤون القياس عليها ، لذلك يخافون من التقدم و الإفصاح لان النتيجة المرسومة في ذهنهم تحذرهم من الواقع .
رغم أن الواقع في الكثير من الحالات يكون على اتجاه معاكس مما رسموه له .
صديقي رغم فلسفته كان " واقعيا " ، لا يزال يرفض الإفصاح عن التفاصيل و احترم خصوصيته إلا أنه امتلك الشجاعة و تقدم ليرى الجبل ينهد على رأسه .
لذلك كان الألم عنده مضاعفا .

Corpse Bride يقول...

:)