28 سبتمبر، 2009

جريمة في مطعم باكه

.

أمـس ..
بعد صلاة الفجر، طالعت الساعة، فقررت أن أغفو قليلاً، فلا زال بالوقت متسع حتى وقت الاستيقاظ لأوّل يوم عمل بعد الإجازة المتعبة جدًا.

رنّ المنبه، طالعت الساعة مجددًا، كانت (30:..)، جيّـد، عندي ما يكفي من الوقت، سخنّت الماء، اتيت بـكوبي، وبدأت بشرب قهوتي الصباحيّة و أنا على جهاز الكمبيوتر.
.
انتهيت من مراجعة الرسائل في "ايميلي"، وقعت عيني على سطح المكتب مجددًا، فخنقتني العبرة! منذ أسبوعين كلمّا شاهدت عدد الكتب و الأوراق على مكتبي تخنقني نفس العبرة، منذ أسبوعين لم أذق طعم النوم الهانئ، منذ أسبوعين و أنا بالي منشغل بـ"مليون" شغلة يجب أن انتهي منها بأسرع وقت، ويبدو أن الوقت دخل في تحدّي بسباق السرعة معي، عشرات الصفحات يجب أن أكتبها و أرسلها قبل الموعد المحدد وبعضها لم أبدء بخطِّ حرفٍ فيها حتى اللحظة، منذ أسبوعين و انا عقلي بإجازة عن كل ما حولي إلى الآن، حتى بدأت صديقتي الثعلبة تزورني مجددًا، لأخفف لحيتي حتى كادت تختفي بعد 6 أشهر من خدمتها على وجهي ..!
.
قررت أن اترك عبرتي تجري بعد أن أعود من العمل! لأقتنص اللحظات الباقية و أراجع بعض المدونات، فتحت مدونة فريج الهيلق، بدأت بالقراءة حتى وصلت لختام التدوينة.. و أنا منصدم!

و لأن المصائب تأتي تباعًا وقعت عيني بالصدفة على ساعة الكمبيوتر لأراها 7.55 صباحًا و أنا الذي كنت أظنها 6.55 دقيقة!
.
هذا يعني أن "التوقيع" انشال، و أن الدوام رسميًا بدأ منذ نصف ساعة! و أنا للحين ببجامتي وقهوتي .. و شعري المنفوش!
شنو لبست؟ شلون طلعت؟ شلون وصلت لمقر عملي خلال 10 دقائق، إلى هذه الساعة لا أعرف!
كل ما أعرفه أن هناك قطعة سوداء في ذاكرتي ما بين الساعة 7.55 صباحًا إلى الساعة 8.15 صباحًا بتوقيت مدينة الكويت و ضواحيها!
.
حين وصلت، صديقي المفترض به أن يكون عزيزًا هناك لفت نظري (ونظر الجالسين كلهم بالأحرى) إلى أنني (لابس ساعتي بالمقلوب)، لولا أنّها هديّة، لكانت اليوم جزءًا من رأسه، فحجمها يساعدها على أن تحفر مكانها جـيـدًا بالجمجمة !
.
أحيانًا كثيرة تكون الإجابة حاضرة عندي و لكن تخونني الكلمات، لا أعرف ما أقـول أو كيف أعبّر بالكلمة عمّا يجيش بصدري، في هذه اللحظات تتمنّى لو أن ريحًا شديدة مغبرة تأتي لتغطيك والجالسين فتختبئ داخلها، لانها الوحيدة التي تجبر الجميع على الصمت و عدم التكلم : فنتساوى كلنا في نفس الموقف.

كانت إحدى تلك اللحظات، عندما قرأت الحلقة الاخيرة لـ مطعم باكه، ثم أتت زميلتها حين وصلت لمقر عملي و أمام مسؤولي .. و لا يفصل بينهما سوى دقائق!

* * * * * * * * *
.
أنا مؤمنٌ بأنّ للنفوس إدبارٌ و إقبال، فهي و أرواحنا مثل البحر و الموج، البحر موجود و لكن مظهره يكون وديعًا إن هدء و مرعبًا إن عصف، هكذا نحن، أرواحنا موجودة، و نفوسنا تهدء تارة و تعصف أخرى، و لأنني آمنت بهذه الحقيقة، فقد قررت أن أجعل كل مظاهري في الحياة مثلها، إن أقبلت نفسي عبّرت عنها، و إن أدبرت صعدتُ إلى الهواء !


ما لم أذكره في "الصعـود إلى الهواء"، أننا في محيط حياتنا نؤمن و نعتقد بأوهامٍ كثيرة، نعتبرها مسلمّات، و أشياء مفروغ منها، لذلك نعتبر الصراع معها أمرٌ لابد منه، ولكن صعودنا للهواء يحررنا من هذا الوهـم، دائمًا أتساءل مع نفسي كما يفعل غيري عن حقيقة وضعي الآن، هل كان من الممكن أن يكون أحسن؟ هل هناك ما أندم عليه؟ هل ارتكبت أخطاءً؟ هل بما أفعله الآن "أخنق" نفسي؟
.
في الواقع، نعم ارتكبت أخطاءً كثيرة، و هناك أشياء عديدة لو رجع بي الزمان لما فعلتها أو أقدمت عليها، وندمت على بعضها، وهناك أشياء كنت أعتقدها ولكني حين صعدت للهواء اكتشفت أنني واهم!
.
لو عدت بالزمن إلى تلك اللحظات التي اتخذت فيها تلك القرارات، لما اختلف اختياري، إنّ خطأ اختياري ذلك الوقت لم يكن معلومًا عندي إلا بعد أن ارتكبته، وبعد أن ازداد وعيي و كبرَ سنّي، لقد عرفت أنه من غير المنطقي أن أحاكم نفسي على مواقف سابقة بناءً على خبرات حاليّة، لولا أنني وقعت في تلك المطبّات، لما عرفت كيف أتجنب غيرها.. ومنها عرفت أنني قادر و مهيأ لأن أتعايش مع نتائج تلك الأخطاء.
.
قبل عدة أسابيع كنت مع أحد أصدقائي، أثناء حديثنا صعقني بسؤال: إنت سفيد،صح؟
.
وانفرطت العقدة بعدها، في موضوع (ســنــة) ذكرتُ أنّ هناك عدة مدونات أنشأتها و الآن أذكر لكم أنني حذفتها لأن هناك من اكتشف شخصيتي الحقيقية بها، كان عندي اعتقاد أو وهـم بأنّ سفيد على أرض الواقع شيء، و خلف الشاشة شيء آخر، سفيد في "المحيط" الإفتراضي يتكلم و يكتب، مثل البحر إن هاج، وسفيد على أرض الواقع يفضّل الصمت أحيانًا كثيرة ، وهذا الصراع بين السفيدين كان لابد و أن ينتهي لمصلحة أحدهما، وهذا هو ما توهمته، و كان الواقعي هو من ينتصر دائمًـا، حتى أتت هذه المرة.
.
لم يعد هناك واقعي، و آخر افتراضي، بدلاً من أن يكونا طرفي نقيض، كان يمكن أن يكونا متكاملين فالبحث عن المشتركات دائمًا أسهل من البحث عن المختلفات، و لكن لأننا بشر فإننا نفضل أن نتصارع دائمًا، فإن لم يقتل أحدنا الآخر بحثنا عن السلام .. بعد أن أنهكنا قوانا في الحرب!
.
وهذا ما حدث.. أو بالأحرى هذا ما استوعبته حين صعودي للهواء. نعم أنـا هو، كانت إجابتي على سؤال صديقي، وعلى غير العادة حين عدت للبيت لم أغلق وأحذف المدونة!
.
لقد قررت أن أعيش معهـا هذه المرّة .. دون أرتكب فيها تلك الجريمة المعتادة!

.

هذه الرسالة موجهة لـ مـطعـم باكـه، الواقع في فريج الهيلـق، و آمل أنّها بحروفها هذه قد وصلت لألاّ يرتكب نفس الجريمة.

.


ملاحظة: البريد الإلكتروني لمطعم باكه، اللي يعني صايد الحركة و شاله من المدونة موجود عندي، لذلك فإن لم أشاهد تراجعًا و إنسحابًا منه عن موقفه خلال 72 ساعة، فإنني سأرتكب جريمة تضاف لسجلّي الإجرامي في "الدعـوة إلى التشاؤم"، بنشر بريده الإلكتروني للجميـع :).


بعد استجابة مطعم باكه لنداءات الشعب، تم سحب التهديد .. ودمتم بخير :)

هناك 24 تعليقًا:

Dark angel يقول...

جريمة تضاف لسجلّي الإجرامي في "الدعـوة إلى التشاؤم"، بنشر بريده الإلكتروني للجميـع :).

===============

طلعت أنت بعد من هواياتك الانتقام ! مثلي ;)



السيد الفاضل "مطعم باكه" اسم على غير مسمى , فبوستاته ثرية وتحمل عمق فكري بعيدا عن رائحة المطاعم !! , كان قرار الرحيل هو قراره الخاص ولأسبابه الخاصة لكن أتمنى أن لايزيل المدونة لتتيح للآخرين فرصة الاستفادة من أفكاره وهذا هو هدف التودين.

فاليبارك الرب لكما هذه الصداقة مع خالص مودتي

..pen seldom يقول...

مساء الخيــر ..

في حقيقة الأمـر , أنني أنتظر تدويناتك دائماً ..

تمتلك ميزة في كتاباتك عن الغير ..

صدق الحديث , وفلسفة في الكتابة

تثري عقلي دائماً ..


.. حينما قرأت ماكتبت , وخصوصاً :

(عندي اعتقاد أو وهـم بأنّ سفيد على أرض الواقع شيء، و خلف الشاشة شيء آخر)

لم أستغرب أبداً , فأنا أعرف الكثير

ممن هم مثلك ..

ربما أعتبر نفسي منهم .. لكن بشكل آخر ..

...

أيضاً ..

الحمد لله أنك أدركت بأن كلاً من السفيدين مكمل للآخر ..

حتى لاتفعل جريمتك بحذف المدونه

فهي حقاً ستكون جريمة عظيمة !!!

سنحاسبك عليها .. ولو في الخفاء ..


:)

كلام جميل قرأت هنا ..

وسأحاول .. " الصعود إلى الهواء "


في أوقات أحتاج فيها لأن أرى الواقع

الحقيقي أمامي ..


عذراً للأطالة ..

لك التحية ..

Deema يقول...

رغم أنه ورد أن التعليقات غير مسموحة، فإني علقت و كتبت لمجرد التقدير حتى لو ما درى .. يعني مطعم باجه من الكتابات اللي أثرت فيني، و لظني أنه سوف يعود قريبا و لكن في الوورد بريس، فقلت في تعليقي الذي لم أستطع نشره عنده أني أتمنى أن يذكر لنا في فريج الهيلق عنوان مدونته الجديدة إذا فتحها، لنستعلم منها

و كنت أتمنى أن لا يظن أن إسمه أو اسم مدونته يفشل، لأن كلماته و مواضيعه جعلوني أقدّر جميع مطاعم الباكه :)

لقد ظننت يا سفيد في بداية موضوعك من العنوان أنك تعني أن مطعم باكه هو المجرم لأن صك مدونته :)

و كما قال dark angel أتمنى أن لا يحذف المدونة (و هذه من الأشياء اللي ذكرتها في تعليقي الأعمى) لأنني دائما ما أرجع لبعض المواضيع :)

سيدة التنبيب يقول...

نعم بطت جبدي حركته بمنع التعليقات

و أطلب منك تنفيذ التهديد

أرجو من مطعم باكه ألا يزعل .. مدونته لها مكانتها الخاصة و استفدنا منها كثيرا ..

يعطيك العافية و دمتما بخير

Salah يقول...

أضم صوتي لصوتك وأطالب مطعم باكة بأن يعدل عن قراره!

واذا ما يبي يصير جمال عبد الناصر في مدونته راح يصير اهني (بس ما نبي احد ينتحر :) )

chandal/danchal!! يقول...

انشر الاي ميل ولك الأجر

:)


أحترم قرار مطعم باكة... لكني تكدرت عليه وعلى مواضيعه اللي ما ودي تنتهي

وبانتظار مدونته الجديدة


تحياتي لك أخي الكريم

الزين يقول...

:)

مختلف انت اليوم في هذا البوست

وجه سفيد الذي نجهلة بعيدا عن المفردات الدسمه والمواضيع الثقيله العيار

وحسيت ان الموضوع حوار مع النفس


كنت من المتابعين لمطعم باكه بالفترة الأخيرة

صحيح اني مقلة بالتعليقات
بس كنت متابعه
وانصدمت لما قريت البوست الأخير مع صرخة بكلمة
لااااااااا

ليش عاد

الساحة التدوينة تفتقر للأقلام القوية والخفيفة الظل في نفس الوقت

ومطعم باكه من ضمنهم
تركه لعالم التدوين برأي المتواضع خسارة لنا
وقراره مجحف في حق ما يكتبه

هالنوعية من الأقلام تصنع الفرق
وتضيف للقراء شيئا حتى لو كان هالشي بسيط او مجرد ابتسامه تبتدئ بها صباحك


نحن نحترم قرارة بالإبتعاد
على امل ان تكون له عوده لنفس المدونة
او من خلال مدونه اخرى يعلمنا باسمها عشان نقدر نتابعه

شكرا لك سفيد
ودمت بكل الخير

why me يقول...

نت شلون وصلت حق دوامك ب 10 دقايق؟؟


الله يحفظك..



اللي اعرفه ان مطعم باكه من المميزين في الساحه البلوقريه .. ومحزن قراره جدا

مطعم باكه يقول...

اولا احب ان اشكر الجماهير الغفيره المعتصمة امام باب المدونة .. :)

ثانيا .. ما بيصحش كده يا عم سفيد :)

اليوم قريت البوست الساعه 3 العصر ومن ساعتها وانا افكر شلون اطلع من ورطتك هذي يا سفيد .. :)

شرايك تمسحه واعطيك عشر دنانير ؟ :)
.
.
اقدر فعلا هذه الإلتفاتة اللطيفة منك اخي العزيز سفيد ..

واشكر جميع الأحبه من اصدقائي المدونين على اهتمامهم .. :)

كل ما في القضية انني احتاج فترة من الزمن لترتيب الأمور , وصدقني ستكون من اوائل المطالبين بالحضور لحفل افتتاح المدونة الجديدة او اعادة افتتاح فريج الهيلق .. او يمكن اثنينهم مع بعض :)

بالنسبة للأحبة المطالبين بالإبقاء على محتويات المدونة .. أقول لهم ان المدونة ستبقى , وهي ملك للجماهير الوفيه :) ..

الحين عرفت شنو كان شعور جمال عبدالناصر لما استقال ورجع ههههههه

مو خوش مقلب يا سفيد :)

المقوع الشرقي يقول...

سقيد
لم أتفاجأ بمعرفة صاحبك..لسفيد
وأما باكة
فمرحبا به ألف انا من متابعينه بصمت
ويا أخى اذا مفتشل من الأسم أذبح خروف وغيره
مع أن ودي تغيره لباجة كراعين_النك_
أحبها
وفريج هارلم ..ستايل أكثر
:))
سعيده بعدم مسحك للأرشيف
بانتظار أشراقه جديدة

حاطب ليل يقول...

مطعم باكه
زين ماقلت
"ساتنحى":)
ناطرينك

عقدة المطر يقول...

كان البوست قمة في الروعة ,,
اختصار صراع النفس في نثرية جميلة
عاشرت هذه اللحظة وتلونت كثيرا بمدونات ونكات مختلفة حتى لا انتمي لمعرف واضح ,, واخيرا نشأت ابتسامة الرضا في أناي حتى استقر حالي
وسعيدة ان استقرار سفيد جعلني افوز بكثير من المتعة والثراء لاني مدونة جديدة وكان ممكن لعدم استمراره ان لا الحق بهذا الوكب الرائع غي حال لو حذف مدونته , اشكر الله لأن سفيد يتنفس جيدا ,,

مطعم باكة اثارت شجونكم رغبة قوية لاتعرفه فانا اجهل جمال تواجده ويغمرني الاسف اني لم اتعرفه سابقا
ان كان الجمهور سيثأر هكذا منه لفراقه فأنا سأثأر من نفسي ان لم اتزود منه وان غادر دون عودة


اشكر سفيدالمتوقد روعة
ولمطعم باكة .. بامكانك ان تتنفس قليلا وأنا اول المنتظرين فكلي شوق لأن أتعرف المزيد منك ولكن طبعا سأبدأ بالسابق منك ..

مودتي لكما

k-alanzi يقول...

كل صباح، أمر من هنا في انتظار آخر تدويناتك.


تملك ثروةً هائلة من المصطلحات، وثورةً من الوصف تنقل القارئ إلى محل جلوسك، فكأنك تتلبسه، لا أدري أم هو يتلبسك ويشاهد أصابعه هي التي تكتب المقال..

مطعم باكه، لا أعلم لم اختار هذه التسمية، لأنه بحق بعيد كل البعد عن الباكة وعن الهيلق أيضاً، وهو بحق مدون ممتاز..


سيدي.. لا أعلم لمَ تفاجأت حين تم اكتشاف شخصيتك؟؟

في نظري يجب أن تكون أنت أنت هنا وهناك، سواءاً افتراضياً أم على أرض الواقع...

أعجبتني فكرة الصعود إلى الهواء..

محبة بحجم السماء!

واحة خضراء يقول...

الصمت حكمة

ويبدو من حكم صمتُك تجميع الاشياء ثم نسجها في لوحةٍ


لوحتُـك جميلة .. لكن توقف ولا تاخذ بثارك من ذلك

دعه فقط هدده ^_

Safeed يقول...

Dark angel ،،

مرات الإنتقام يكون مطلوب أكثر من الإحسان


شكرا
:)

=====

..pen seldom ،،

مساء النور

الصعود إلى الهواء .. نوع من مكاشفة الذات ..
حين يكشف الشخص ذاته لنفسه، يرى ما لا يراه الآخرون ... أو ما يخبؤونه عنه :)

شكرا

======

Deema ،،

مطعم باكه كان على وشك ارتكاب هذه الجريمة! ولكن الحمدلله هالمرة "جت سليمة " :)

شكرا

======

سيدة التنبيب ،،

صك التعليقات، لكن ايميله، ومدوناتنا موجودة :)
الله يعافيكم،
شكرا

======

Salah ،،

معقولة يعني نسيتوا الأخ العقيد علي عبد الله صالح :) ؟
محد انتحر له ...

=======

chandal/danchal!!،،

بما أنه خضع للتهديدات شديدة اللهجة ..
فتم إلغاء بند نشر الايميل ..
و بنتظار فتح الباب مجددا في مطعم الباكه لاعادة الاعمار بعد فترة نقاهة من المدونات :)

======

الزين ،،

للـحقيقة -مثل ما يقولون- ألف وجه ..
و مثل ما يقول ديكارت، الحقيقة الوحيدة هي: وجـودي :)

ومنكم .. لـ مطعم باكه ..
عشان يعرف إن هذا القرار .. كان قرارا ديكتاتوريا فرديًا :)

شكرا ..

=====

why me ،،

للـحين ما أدري شلون وصلت!!

:)

ومنكم للمطعم الموجود بفريج الهيلق :)

شكرا

Safeed يقول...

مطعم باكه ،،

اشوه إنك فلت منها، ورديت على الموضوع، ولا جان شفت شي ثاني بايميلك :)

عشر دنانير؟
شرايك اعطيك عشرين دينار بس تفتح المدونة مرة ثانية :) ؟

ودام انك تبي فترة استراحة مصكر التعليقات و كاتب الحلقة الأخيرة ليش؟
المفروض تكتب نهاية الموسم الأول :)

بانتظار المدونة الجديدة .. و كن على ثقة دائما و ابدا.. إننا على انتظار

خليتني أتحسف ليش كتبت موضوع "الصعود إلى الهواء" ههههه :)

موفق إن شاء الله.

=====

المقوع الشرقي ،،

أنا مستعد اتبرع له بخروف بشرط إنه ما يصك المدونة..
و اشوه إنه وافق بدون ما اشتري الخروف :)

شكرا

======

حاطب ليل ،،

لوقايل ساتنحى، جان سويت حملة شعبية
واعتصام بساحة الإرادة :)

======

عقدة المطر ،،

يقولون بأنّ الإنسان يتناقض مع نفسه كثيرا حتى يتكامل و يصل لمرحلة التناغم مع نفسه..

الحمدلله انها أتت مبكرة هذه المرّة ..

شكرا :)

=====

k-alanzi ،،

أهلاً و سهلاً بكم،

تفاجأت لأنني لم اتوقع ابدا .. أن يكون التقارب ما بين (الواقعي) و (الافتراضي) بمثل هذه الدرجة!

وهذا ما سهّـل لي اتخاذ قراري هذه المرة..

بالعكس، أنا أرى أن اسمه اعطاه نكهة اضافية.. نكهة رائعة .. تمزج ما بين ذلك نخبة الفكر .. وشعبية المصطلح .. :)

شكرًا لمروركم :)

======

واحة خضراء ،،

أهلا و سهلا ،

خلاص كنسلنا الثار، بعد الإقرار بالعودة :)

و الآن نحن بانتظار التطبيق :)

شكرا لمروركم :)

أستاذ حمام يقول...

اين قضيتك في المقال؟
رغم اني انتقد المقالات الشخصية.. لكن اسلوبك الكتابي امتعني.. فترنمت بقراءة كلماتك.. نقطة نقطة :)

بانتظار المزيد.. من القضايا :)

dr-maarafi يقول...

التفاتة طيبة منك

|:| DUBAI |:| يقول...

تصدق سفيد
و لا ما تصدق؟
ترى حدك راقي يوم تكتب نبذة عن يومياتك !

ماشاء الله الاسلوب يجذبك لقراءة المزيد المزيد ..

و من رحل لابد أن يرجع !

عبـدالله يقول...

مدونة رائعة .. قرأت موضوعك .. فعلا في بعض الاحيان نحتاج الى مساحة لنكتب فيها براحتنا مايعرفنا فيها احد ابدااااا ..

Safeed يقول...

أستاذ حمام ،،

قضيتي كانت، مثل قضية الحلاّج :) .. الفردانيّة التي تسامت لتضم جميع النّاس :)

شكرًا :)

=====

dr-maarafi ،،

شكرا :)

======

|:| DUBAI |:| ،،

عاد من زينها من يوميات، نصها تأخير ... والنص الثاني استئذان :)
أصدق، ليش ما أصدق :)

و نحن بانتظار العودة :)

شكرا.

========

عبـدالله ،،

أهلاً وسهلاً :)

كل انسان في جنبة "انعزالية".. ولكن الكثيرون يضيعون الطريق إليها ..

شكرا لمرورك :)

حلم جميل بوطن أفضل يقول...

شكراً كبيرة جداً من القلب و آسف على تأخري بالتعليق. و على فكرة هناك مشكلة ما بين مدونتك و جهازي لا اعرف سببها أو مصدرها

و الى مطعم باكه ما نبي لا مدونة جديدة و لا هم يحزنون. خليك كما أنت

بو محمد يقول...

حبيبي أبا البيض

لقد مررت على موضوعك أكثر من خمس مرات، و كنت أنتظر الموضوع التالي علي أجد الرابط الفكري بينهما جليا كم أجده بين هذا الموضوع و الذي سبقه

من خلال معرفتي بأبي البيض المدون الفذ أجده رجلا ٌد أبان بصمة عقله في جل طرحه، و سبب صمت سفيد الآخر هو ذات الأمر، ترجيح رأي العقل، لأنه قد يكون على معرفة تامة بأن المخاطب قد يكون:
ليس بذي دراية كافية مثلا حتى يقدر الفكرة
ليس بذي مبدأ حتى يعرف القيمة الكلامية
إنسان مفروظ بضرف زماني كان أو مكانيا كالزملاء في جهة العمل مثلا أو في الدوانية
التقاطع الذهني بين المتكلم و المتلقي ضيق جدا أو متخالف
و غير ذالك

و بالتالي، يكون الصمت أبلغ من الكلام على الأرجح

و إن سألتني عن رأيي في السفيدين فأقول
انتظر موضوعي القادم و ستعرفه

أما عن مطعم باكه، فأقول

بغى يحرمنا من اللسانات الطيبة و المخ اللي فيه العافية و لحمة الراس اللي تخدر، بس على منو، طلع له أكيل باجه معتق مثلك و قال له لأ، بيتزا و باستا و ذي ما يمشي عندي، باجه و الا أخلي الأمة تسويك تشريب :-)

دمت و الأهل و الأحبة برعاية الله

Safeed يقول...

حلم جميل،،

عفوًا كبيرة :)

يمكن سببها كثرة المناجر :)

========

بومحمد،،

شكرا لكلماتك اللطيفة،
وإن شاء الله أكون عند حسن ظنكم ..

عزيزنا مطعم الباكه قرر الرجوع لقواعده سالما معافى ولله الحمد،

و بانتظار موضوعكم :)