14 مارس، 2009

مـشـرق النـور

ظهور النور للبشرية - 17 / ربيع الأول المعظم

في منظومة الاخلاق الهندية هناك إيمان عميق بارتباط أفعال الإنسان بالطبيعة ، بحيث أن للطبيعة تأثير مباشر في بيان العواقب الأخلاقية لهذه الأفعال ، مثل هذا الإعتقاد وجدته عند بعض المكسيكيين في الولايات المتحدة و اصغائهم و انتباههم لكل شيء يحدث قبل ان يتخذوا قرارًا لانهم يؤمنون بأن هناك علامات تدل على العاقبة لأفعالهم ، او علامات تعطيهم الإشارة للمضي قدمًا أو التوقف ، هذا الارتباط ما بين الطبيعة و الإنسان أظنه بحسب بحثي القاصر هو نتيجة إرث سماوي تداوله البشر ، و أضفوا عليه بعض نظرياتهم كما حدث مع الهنود في منظومتهم الأخلاقية .
.
يؤكد ذلك ما وجدته في الإسلام و الاحتفال بالنيروز ( او النوروز ) و هو يوم انقلاب الطبيعة ، و انتهاء الشتاء و ابتداء الربيع ، رغم أن تعامل الفرس و الاكراد مع هذا العيد من منطلق قومي أضفى عليه بُعدًا جعل الكثيرين ينقبضون من المشاركة فيه أو الإطلاع على حقيقته ، و ما يُنسب لهذا العيد إن صح التعبير من أعمال ترجع لإضافات الساسانيين و غيرهم شوهت مفهومه و جعلته مؤطرًا بإطار من العنصرية التافهة و الافتخار السخيف بتاريخ امبراطوريات و دولٍ زالت عن الوجود ، بحيث نسوا أن هذا اليوم هو مجرد رمز اتفق عليه معظم البشر لحال الطبيعة و ما يمثله من حتمية التغيير و التحول، إلا أن الإسلام تعامل معه بحسب الروايات من باب ما يمثله هذا اليوم من إشارة للإنقلاب و التبدل لذلك ورد في أعماله صلاة ركعتين لله سبحانه و تعالى و الدعاء بعدها بـ : '' يا مقلب القلوب والأبصار يا مدبر الليل والنهار يا محول الحول والأحوال حول حالنا إلى أحسن حال " .
.
إذن فالتعامل معه أتى من باب ما يرمز إليه هذا اليوم من تحول و تغيير و الإنسان كما قال ابن خلدون مرتبط مع الكون ( أو العالم ) ، لذلك سُن فيه دعاء الثبات حتى لا تزل قدم العبد بعد أن اهتدى { ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا و هب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب }.
.
هذا التعامل الرمزي نراه يتكرر كما في الدعاء عند رؤية أمطار نيسان ( ابريل ) ، و كما يحدث حين تحدث الظواهر الطبيعية المخوفة كالزلازل و الفياضات و الكسوف و الخسوف ، كلها علامات رمزية تدل على ارتباطات معينة بالإنسان .
.
مولد النبي الأكرم صلى الله عليه و آله هو واحد من تلك الرموز إن صح التعبير بل أعظمها بما أضفاه على البشرية ، في ( منتهى الآمال ) ، رواية طويلة عن الإمام أبي عبد الله الصادق عليه السلام ينقلها المحدث الشيخ عباس القمي - قدس سره - ج 1 ، منها :
.
« .. و أصبحت الأصنام كلها صبيحة ولد النبي - صلى الله عليه و آله - ليس منها صنم إلا و هو منكب على وجهه ، و ارتجس في تلك الليلة إيوان كسرى و سقطت منه أربع عشرة شرفة ، و غاضت بحيرة ساوة ، و فاض وادي السماوة ، و خمدت نيران فارس ، و لم تخمد قبل ذلك بألف عام ، و رأى الموبذان ( حاكم المجوس ) في تلك الليلة في المنام إبلاً صعابًا تقود خيلاً عرابًا ، قد قطعت دجلة و انسربت في بلادهم ، و انفصم طاق كسرى من وسطه ، و انخرقت عليه دجلة العوراء ، و انتشر في تلك الليلة نور من قبل الحجاز ثم استطال حتى بلغ المشرق ، و لم يبق سرير لملك من ملوك الدنيا إلا أصبح منكوسًا ، و الملك مخرسًا لا يتكلم يومه ذلك ، انتزع علم الكهنة و بطل سحر السحرة ، و لم تبق كاهنة في العرب إلا حُجبت عن صاحبها .. »
.
صبيحة مولده الطاهر عليه و آله الصلاة و السلام كانت علامة للبشر كافة بأن البشرية مقبلة على نقطة تحول و إعادة ولادة جديدة للحضارة الإنسانية بأكملها .
.
لم تكن الحوادث التي رافقت مولده الطاهر - صلى الله عليه و آله - اعتباطية أو وقعت مصادفة بل هي مختارة بعناية و دقة لتوصل الرسالة المطلوبة، لقد كانت بمثابة إعلان مدوي أن اليوم هو البداية الحقيقية للبشرية ، و أن الأقلام السابقة قد رفعت معلنة ابتداء العهد الجديد ، انتكست حضارات العالم القديم ، و ارتجست صحون ملوكهم ، و انطفأت نار عبادتهم الضالة لوجود نور الهداية الذي حُمل في أصلاب أبناء إسماعيل عليه السلام.
.
مولد النبي الأكرم - صلى الله عليه و آله - كان تلك النقطة التي شكلت فارقًا ما بين عالم كان يسبح في ظلمات الجاهلية ، و عالمٌ أوجد لينير العالمين ببركة الرسالة الخالدة لرسول الله الأعظم - صلى الله عليه و آله - ، ذكرى ولادته الشريفة يجب أن يحمل تزامنًا مع الإحتفال به روح التجديد لعهود الإنسان ، هذه العهود التي قاسى النبي الأكرم صلى الله عليه و آله الأمرين لتبليغها ، عهود النور التي أوصلها للناس ، عهود اخراجهم من عبثية البهيمية إلى الصراط المستقيم للبشرية ، ارتباط الإنسان بالظواهر الكونية لا يجب أن يقل عن ارتباط هذه الظواهر كلها بالنبي الأكرم صلى الله عليه و آله ، إن كان بحسب النظريات و المنظومات الموضوعة مطواعًا لهذه الظواهر ، فهي أصبحت في يوم ولادة النبي الأكرم صلى الله عليه و آله مطيعة له ، مفتخرة بمولده ، معلنة مشرق النـور على البشرية .
.
يوم مولده الطاهر يجب أن يكون رمزًا نحاسب فيه أنفسنا لمعرفة مدى ارتباطنا الواقعي بصاحب هذا اليوم ، مدى معرفتنا بدعوة صاحب هذا اليـوم ، و إلى مدى نحن ندعي اتباعه قولاً و أفعالنا تنكر ذلك تمامًا ، هذه المناسبة الشريفة هي يوم فرح و سرور بمولده الطاهر ، و يوم حساب و شعور بواقعنا المؤلم ، فكما أشرق النور بمولده بعلاماتٍ أوقعت الحجة على البشرية تهيئةً لمقدمه ، يجب أن يشرق النور كعلامة في ذكراه العطرة حتى نعيشها و هي توقع الحجة على أنفسنا القاصرة ، و تبصرنا بأفعالنا الناقصة .
.

نبي أتى من كل وحـي بخـطبـة .. فسماه ربي في الكتاب محمدا
أغرٌ كضوء البدر صورة وجهه.. جلا الغيم عنه ضوءه فتوقدا
أمين على ما استودع الله قلبــه .. وإن قال قولاً كان فيه مـسددا

السَّلَامُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا حَبِيبَ اللَّهِ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا صَفْوَةَ اللَّهِ ، السَّلَامُ عَلَيْكَ يَا أَمِينَ اللَّهِ .
أَشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ نَصَحْتَ لِأُمَّتِكَ ، وَ جَاهَدْتَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، وَ عَبَدْتَهُ حَتَّى أَتَاكَ الْيَقِينُ ، فَجَزَاكَ اللَّهُ أَفْضَلَ مَا جَزَى نَبِيّاً عَنْ أُمَّتِهِ .
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ ، أَفْضَلَ مَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَ آلِ إِبْرَاهِيمَ ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ

هناك 12 تعليقًا:

غير معرف يقول...

واسعد الله ايامك يا سفيد يا اسم على مسمي :)
سفيد مواضيعك اتينن اتينن اتينن انتا تثبت عقلي وتصفي ذهني وانا اقرا احس بروحي تسمو وتطهر لان كلماتك مؤثرة وتدخل القلب وتنفذ للروح وانا كنت انسانه متزعزعه ومشتته في فتره من الفترات ..الله لا يعودها من ايام

الحمدلله انتا تحسسني بالعشق الالهي من خلال كتاباتك وبنور اهل البيت وقدسية وعظمة محبتهم وتاثيرها بالقلب

وتدري البلوغ يأثر وانتا شمعه منوره وسط الكل بمواضيعك الراقيه والمتميزه وطرحك الحلو البسيط ..

يارب يثبتنا جميعا واخيرا التماس دعاء ..وشكرا

a7ibich yl KWT يقول...

واسعدالله أيامك وجمعنا مع أبو القاسم محمد صلى الله عليه واله وسلم

الله يبارك لك

أحمد الحيدر يقول...

اللهم صل على محمد وآل محمد ..

أدام الله عليكم السعادة ..

:)

TruTh يقول...

أسعد الله أيامك أخوي سفيد و كل عام و انته بألف خير :)

بو محمد يقول...

أسعد الله أيامكم و كسى بثوب الفرح لحظاتكم، و جعل الجنة مآبكم و رضاه و مغفرته ثوابكم و رزقكم الحضوة بشفاعة المصطفى و آله صلوات الله و سلامه عليه و عليهم
نسألكم الدعاء
دمت و الأهل و الأحبة برعاية الله

علي إسماعيل الشطي يقول...

أسعد الله أيامنا و أيامكم

و ثبتنا و إياكم على محبة محمد و آل محمد عليهم الصلاة و السلام

كما نبارك لكم ميلاد الإمام جعفر بن محمد الصادق عليهما السلام


بارك الله فيك أخي سفيد على الموضوع

تحياتي لك

Yang يقول...

أسعد الله ايامكم أجمعين

Safeed يقول...

غير معرف/ـة ،،

في الكافي عن الإمام الصادق عليه السلام : إنّ الله إذا أراد بعبدٍ خيراً نكت في قلبه نكتةً بيضاء ، وفتح مسامع قلبه ، ووكّل به ملكاً يسدّده ، وإذا أراد بعبدٍ سوءاً نكت في قلبه نكتةً سوداءَ وسدّ مسامع قلبه ، ووكل به شيطاناً يضلّه .

محل الشاهد من كلامه أن اتباع الهدى الإلهي و قدسية أهل بيت النبي عليهم السلام هو نورٌ يقذفه الله في قلوب البشر ، هذا النور قد يلتبس على الإنسان بسبب ما يجري عليه في حياته ، بسبب انشغاله في أموره ، و بسبب ما عبر عنه أمير المؤمنين عليه السلام في دعاء كميل (.. و قصرت بي أعمالي وقعدت بي أغلالي وحبسني عن نفعي بعد آمالي وخدعتني الدنيا بغرورها ونفسي بجنايتها .. )، إذن فمن أراد الخير استمع لهذه النكتة البيضاء في قلبه و انجذب لها ، فهو اهتدى بإرادته و رغبته ، و كل ما ساعده على ذلك كان مجرد حافز يحفزه على الاتباع أو دليل يقوده للطريق .

عن الإمام الصادق عليه السلام : من دخل فى هذا الدين بالرجال اخرجه منه الرجال كما ادخلوه فيه و من دخل فيه بالكتاب و السنة زالت الجبال قبل ان يزول .

و معنى كلامه أن هذا الدين يجب أن يكون على اقتناع و معرفة و اطلاع ، إن مجرد التبعية و التقليد دون اقتناع او برهان يعني أن المعتقد هش قابل للاهتزاز إذا اهتز ذلك الرجل المتبوع ، فأنا و غيري لا يكون الدين مدارنا ، الدين مداره الله سبحانه و من اختاره و هم محمد و آله عليهم السلام ، كما في حديث الصادق عليه السلام لجابر : " .. ليس بين الله و بين أحد قرابة " ؛ أي أن النص و الاجتباء الإلهي هو الداعي لاتباعهم عليهم السلام ، لأنهم مثال أوامر الله سبحانه .
بينما نحن مجرد بشر منقوصون ناقصون ، قلة من لا يمرون بهذه الهزات لأن الإنسان بطبعه متسائل و مجادل و لا يقر بشيء إلا بعد الأخذ و الرد بسبب طبيعة عقله ، الإنسان الذي يريد النور يبحث عنه في قلبه و إذا وجده سيقوده من الخلق للحق ، و سيجد ان جميع الأمور حوله تطوي له الطريق و تيسره له .
علقوا الأمل بمن يستحقه و اجعلوه المقصد النهائي ، فهم أصحاب الفضل و اللُطف .
و أنتم من أهل الدعاء إن شاء الله ،
و أيامكم سعيدة:) .

===============

a7ibich yl KWT ،،

وأسعد الله أيامكم ، و جعلها عامرة بالأفراح إن شاء الله .

شكرًا .

===============

أحمد الحيدر ،،

أدام الله علينا و عليكم هذه السعادة باتباع نبيه و آله عليهم السلام .

شكرًا .

Safeed يقول...

TruTh ،،

و أنتم بخير و عافية إن شاء الله ،
شكرًا .

=============

بو محمد ،،

و أسعد الله أيامكم و جعلها عامرة بالأفراح و المسرات و تامة بطاعة الرحمن و اتباع النبي و آله عليهم السلام .
و أنتم من اهل الدعاء إن شاء الله .

شكرًا :)

===============

علي إسماعيل الشطي ،،

أسعد الله أيامكم يا بو الحسن ، و رزقنا و إياكم زيارتهم في الدنيا و شفاعتهم في الآخرة إن شاء الله .

شكرًا .

===============

Yang ،،

و أيامكم إن شاء الله .
جعلها عامرة بالمسرات بحق محمد و آله عليهم السلام .
شكرًا .

مطعم باكه يقول...

العزيز سفيد ..
أسعد الله أيامكم ..
وينعاد عليكن .. :)

غير معرف يقول...

اخي سفيد يا اسم على مسمي يامن اسبغ علينا فيوض من النكت البيضامن خلال كتاباته......شئت ام ابيت :)

تسلم...حتى ردك بكل مافيه من معاني ومقاصد يدخل القلب ويفتح البصيره ....وفيه احس بقمة العشق لله ولاهل البيت سلام الله عليهم .....وتعرف اخ سفيد الرواياات التي ذكرتها عن الائمه سلام الله عليهم اذابت قلبي .
شكرا لك

Safeed يقول...

مطعم باكه ،،

و أيامكم ، و ينعاد علينا و عليكم بالأفراح و المسرّات إن شاء الله :)

================

غير معرف/ـة ،،

وصفهم الخواجه الطوسي بانهم اللطف الإلهي ، فكل ما يأتي إن كان خيّرًا فهو منهم .
و الشكر لهم أولى .

شكرًا .