17 مارس، 2009

خاطرة : من أنا ؟





من أنت ؟

سؤال يتكرر كثيرًا ، هو نوع من أسئلة الهروب إلى الامام ، متى ما قلت أو فعلت شيئًا خالف السائد تبادر السؤال إلى لسان المستنكرين!

على انه سؤال ( استصغاري ) إلا أنه لجوابه بحاجة لتعمّق في نفس الإنسان ، قبل أن تقول ( من أنت ؟ ) ، يجب ان تسأل ( ما أنت ؟ ) .

ما هي ' ماهيتك ' ؟

هذا السؤال هو المقدمة ، و عليه تُبنى النتائج .


الإنسان بوجهة نظري هو مجرد " فكر " ، أي ( ذهـن ) ، ما يدركه كصفات بشرية تصنف هذا المخلوق على أنه ( بشر ) و يظل باقي ما يملكه من اعضاء أدوات مساعدة لتطبيق هذا الفكر الذي يحمله ، فالأصل بالإنسان شيئان : عقل / قلب ، حقيقة أدركها القدماء منذ اليونانيون إلى ان خرجت بالفطرة من لسان زهير بن أبي سلمى قبل الإسلام :

. . . . لسان الفتى نصفٌ و نصفٌ فؤاده .. فلم يبق إلا صورة اللحم و الدمُ

و خيطٌ رفيع هو الذي يفصل هذا الإنسان عن كينونته الإنسانية ، و كينونته الحيوانية .

القلب بالمفهوم الإسلامي تتعدد تعريفاته بعضهم يصفه بأنه الحاكم على الروحانيات ، المسائل الروحانية و ما يدخل تحتها من الرجاء و القصد و العفة ، و بعضهم يقول بأنه منبع الشعور كالحب و البغض و الخوف و الشجاعة ، و لكن الشيخ ابن سينا يقول بأنه آلة الإدراك و الوعي و العقل هو الواسطة ، بمعنى أن الإنسان يدرك الأشياء بقلبه و لكنه لإخراجها لحيز الفعل فهو بحاجة لتوسيط العقل حتى يامر حواسه بتنفيذها ، و هذا التوسيط يُعرّف على أنه فقه الشيء أي معرفة ذاته على حقيقتها و طبيعتها .

.
المستفاد من هذا كله أن القلب و العقل الذي يرتبط به كما سبق هو المسؤول عن اضفاء الهويّة الفكرية التي تميز الإنسان عن سائر أقرانه ، و هذه الهويّة لا تعرف إلا إذا تم التعبير عنها ، و هو ما قصده ابن أبي سلمى باللسان ( أداة التعبير) في بيت معلقته السابق ، أما البدن او اللحم و الدم كما عبّر عنهما فالمقصود ليس سوى الصـورة الظاهرة للناس التي تجمع هذه الأشياء في باطنها.
.
إذًا حين أسأل نفسي : من أنا ؟
.
فالإجابة تكون : هويتي .
و هويتي يحددها فكري ، و فكري يحدد بقابليتي للتشبع بهذا الفكر ، و قابليتي تتحدد بواسطة قدرتي على السعي نحو النهل من هذا الفكر.

ممّا يُروى عن أمير المؤمنين عليه السلام : قيمة كل امرئ ما يحسنه .
.
و الإحسان يعني الإجادة أو بمعنى آخر المقدرة على فعل شيء ما بتمامه ، و لكن الإنسان لن يعمل شيئًا إذا لم يشعر بالحاجة له و الحاجة معناها إحاطة الإنسان بنقصه او عجزه ، و بذلك يتولد الدافع لسد هذا النقص ، بعض الناس يشعرون بنقص الروحانية بعضهم بنقص الاموال ، آخرون بضعف الشخصية و آخرون بما لا ينتهي من الأشياء ، كل هذه النقائص حتى يسدها الإنسان فهو بحاجة لمنهج عمل يسير بمقتضاه لتحقيق الحاجة عن ذلك يعبر أمير المؤمنين عليه السلام في احدى وصاياه لتلميذه كميل بن زياد رضوان الله عليه : يا كميل ، ما من حركة إلا و أنت محتاج فيها لمعرفة . .

هذه المعرفة توفر الأرضية السليمة لتحرك الإنسان ، و تعطيه الأساس لعمله ، و أفضل معرفة هي النورانية ، في سورة الأعراف وصفها الله سبحانه { .. فَالَّذِينَ آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ الــنـُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } .

و في الرواية عن الإمام الصادق – عليه السلام - : إن الله خلق المؤمنين من نوره وصبغهم من رحمته .

أن أحمل فكر ( النور ) هذا يعني أن هويتي و قيمتي نورانية ، لان كل فعلٍ صادر و كل عملٍ حادث إنما هو ناتج من اتباع النـور فهو بمقتضى القاعدة العقلانية نـورٌ بالتبعية ، من ثمة قيمتي تصبح نورانية لأني أتممت سداد نواحي النقص وفق منهج النـور الإلهي و هذا احد مصاديق كلمة أمير المؤمنين عليه السلام عن قيمة المرء ، فالإنسان هو الذي يملك بيده صنع الإجابة على هذا السؤال ، و هو الذي بيده ينحت صورة الهوية التي يريدها لنفسه .
.
الخلاصة : إذا اعتقد الإنسان بفكرة و آمن بها كمنهج يُسيّر حياته بمقتضاه ، إجابته عن هذا السؤال حاضرة و بسيطة و يسيرة ، مهما كانت هذه الفكـرة ( نورانية / ليبرالية / اشتراكية / إلحادية / مادية .. إلخ ) طالما أنها أتت باقتناع كامل و إيمان تام منه ، منهجه الذي اختاره هو الذي يعطيه هويته و هو الذي يحدد ماهيته و منه يقدم الإجابة على السؤال عن ( أنويته ) التي يريدها .

.
غالب البشر لا يحبون الوصول للفكرة و التعقل ، لما فيه من مشقة البحث و التمحيص و صرف طاقة العقل و القلب في الإدراك و الإقتناع ، لذلك يتبعون آباءهم و أجدادهم بما وجدوه عليهم ، هم مجرد حشد كما يقول نيتشه مهمتهم أن يلتهموا ذلك ' المتـوحـد ' ، و حين تسألهم عن هويتهم ؟

يخجلون من الإجابة أو يتهربون منها لأنها هوية موروثة و ليست من يقينهم ، و الموروث لا يقوم إلا على قاعدة من العاطفة و التبعية فقـط .

و من هذا الموضوع تتفرع مواضيع
.

‏هناك 26 تعليقًا:

Corpse Bride يقول...

كلام سليم..

من انت .. مرادها إستصغار الناس، والحط من قدرهم والاستهانه بهم..

لذا اؤمن بحكمه التكبر على المتكبرين، هو التواضع بعينه..

why me يقول...

مقال رائع



أحيانا لا أعرف من هي أنا



وكثيرا ما أتهرب من الاجابه

علي إسماعيل الشطي يقول...

أخي سفيد

مقال رائع

بارك الله فيك

تحياتي لك

ma6goog يقول...

اختلف مع الشيخ الرئيس

القلب مجرد عضلة تؤدي عملها حالها حال باجي الأعضاء

مركز المعلومات و الاحاسيس و الموازين هو العقل

الآمر الناهي

شكرا

أحمد الحيدر يقول...

المشكلة أخي العزيز أن الإنسان غالبا ما يكون غير قادر على الثبات على فكرة أو خط أو منهج واحد ..

ولذا نجد إجابته متغيرة .. فيتحول إمام المسجد إلى مغن .. والراقصة إلى مفتية الديار ..

تحياتي ..

مطعم باكه يقول...

العزيز سفيد ..
كأنك تعلم بما تحدثني به نفسي ...!
ليلة أمس كانت ليلة دارت فيها نقاشات بيني وبين نفسي عن مواضيع قريبة من مواضيعك ..! :)
..
أظن ان ما يقصده الشيخ الرئيس بالقلب , هو روح الإنسان .. لأن القلب المادي كما قال مطقوق مضخة دماء ..

RLdVW يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
كبرياء وردة يقول...

صدقت اخي سفيد

فالانسان

هو عقل وقلب

ومتى ما توازنا سار بحياته إلى الضفة الأخرى بسلام

ومتى ما كان الانسان مقتنعاً بأفكاره ومعتقداته لا من باب الاتباع والتقليد

اصبح بإمكانه إثبات هويته ووجوده

وإن أنكرها الآخرون

تحياتي

بو محمد يقول...

سفيد
قرأت الموضوع، و تابعت أفكاره التي كعادتك تصوغها بأسلوب بلقي على العقل الترحيب و يولج الأفكار فيه كما يلج الماء في الوعاء
و لكن
إن سألتني من انا أجبتك بكل اقتناع بهذا المقطع من دعاء أبي حمزة رضوان الله تعالى عليه و هو يناجي الله عز و جل قائلا و الكلام هنا ترديدا للمناجاة لله عز و جل
أنا الصغير الذي ربيته وأنا الجاهل الذي علمته وأنا الضال الذي هديته وأنا الوضيع الذي رفعته وأنا الخائف الذي آمنته والجائع الذي أشبعته والعطشان الذي أرويته والعاري الذي كسوته والفقير الذي أغنيته والضعيف الذي قويته والذليل الذي أعززته والسقيم الذي شفيته والسائل الذي أعطيته والمذنب الذي سترته والخاطئ الذي أقلته وأنا القليل الذي كثرته والمستضعف الذي نصرته وأنا الطريد الذي آويته ، أنا ياربي الذي لم أستحيك في الخلاء ولم أراقبك في الملاء أنا صاحب الدواهي العظمى أنا الذي على سيده أجترى أنا الذي عصيت جبار السماء أنا الذي أعطيت على معاصي الجليل الرشى أنا الذي حين بشرت بها خرجت إليها أسعى أنا الذي أمهلتني فما ارعويت وسترت علي فما استحييت وعملت بالمعاصي فتعديت وأسقطتني من عينك فما باليت فبحلمك أمهلتني وبسترك سترتني حتى كأنك أغفلتني ومن عقوبات المعاصي جنبتني حتى كأنك استحييتني .

هذا أنا يا سفيد، موصوفا بدقة لا تفوقها دقة

نسألكم الدعاء

دمت و الأهل و الأحبة برعاية الله

AuThoress يقول...

لا .. يوجد أيضا ماهو أسوء، حينما يسألون : هذا من ولده؟


بؤس ، رغم جمال الموضوع

TruTh يقول...

تسلم ايدك اخوي سفيد على المقالة المفيدة :)

بعثرات قلم يقول...

رائع مافاضت به السطور
موفق اخي سفيد
دمت بولاء

Safeed يقول...

Corpse Bride ،،
صحيح أن الجملة تنبع من طرف يستكبر على الآخر إلا أنها تشكل سؤالا يستحق التفكر فيه و إجابته على الأقل للشخص ذاته .
و رب حكمة تخرج من فم منافق او مستكبر و فيها فائدة لم يقصدها ، أبسطها التفكر في الذات .
أما السلوك فنعمَ ما قلتِ .
شكرا للمرور .
================
Why me ،،
طبيعي جدا ان يمر الإنسان بفترات يتساءل بها ، و يُشكك ، و تتزعزع اجاباته ، فترات التساؤل هذه تكون أول الطريق لرسم الهويّة الصحيحة له إذا ما وضع له منهجية و سار وفقها حتى تتطبق ، و قد تكون أول الطريق لحياة مليئة بالتذبذب لا إلى هنا و لا إلى هناك !
و نادر جدا أن لا يمر إنسان بمثل هذه المرحلة ، غالبا يتجاوزها إما اتباعا و إما اقتناعا و إما يظل عالقا فيها ، لذلك ركزت على مبدأ الإيمان الإعتقادي و هو أن يصل الإنسان بنفسه إلى تمام الإقتناع بالأطر التي يحددها لحياته ، يرضاها و يعتبرها جزءا من كيانه لا ينفصل عنه ، ما يفرق الإنسان و يميزه هي أنه يضع لنفسه حدودا و أطر يعتبرها هويته و يعتبرها الحد الفاصل و المميز له عن غيره ، هذه الحدود هو من يضعها أو يختارها بـ(نفسـه) ، و لولا حريته في اختيارها لما صار هناك فرق بينه و بين أي (مخلوق)آخر .
أول خطوات اختيار المنهج هو معرفة النفس ، قبل أن يبادر أحدهم بسؤالنا (من أنت؟) ، يجب أن نعرف نحن أولا (من أنا) ، إجابتي لنفسي ، تعطيني الإجابة لغيري ، و إجابتي لنفسي تعتمد على رغبتي بالقيمة التي أريدها لنفسي .
شكرا للمرور .

Safeed يقول...

علي إسماعيل الشطي ،،
و تحياتي لكَ أيضًا ، و لوالدك الفاضل صاحب الفضل عليّ .
شكرا للمرور :)
===================
Ma6goog ،،
هناك نقطة يجب توضيحها ، الظاهر أن الامر اشتبه علي و لم ألتفت لعدم ذكرها ، و هي أن القلب بالمفهوم الإسلامي هو مصطلح يشير لـ (الروح/النفس/ القلب) ، ثلاثتها مرتبطة ببعضها البعض و تشكل عصب الحياة ، دونها تنعدم بكل ما فيها من موازين و احساسات و مشاعر و وعي و تفكير و غيره، و عن اشكالك يقول العلامة السيد محمد حسين الطباطبائي رضوان الله عليه في الميزان متابعا لكلام الشيخ الرئيس :
" و الظاهر: أن الإنسان لما شاهد نفسه و سائر أصناف الحيوان و تأمل فيها و رأى أن الشعور و الإدراك ربما بطل أو غاب عن الحيوان بإغماء أو صرع أو نحوهما، و الحياة المدلول عليها بحركة القلب و نبضانه باقية بخلاف القلب قطع على أن مبدأ الحياة هو القلب، أي أن الروح التي يعتقدها في الحيوان أول تعلقها بالقلب و إن سرت منه إلى جميع أعضاء الحياة، و أن الآثار و الخواص الروحية كالإحساسات الوجدانية مثل الشعور و الإرادة و الحب و البغض و الرجاء و الخوف و أمثال ذلك كلها للقلب بعناية أنه أول متعلق للروح، و هذا لا ينافي كون كل عضو من الأعضاء مبدأ لفعله الذي يختص به كالدماغ للفكر و العين للإبصار و السمع للوعي و الرئة للتنفس و نحو ذلك، فإنها جميعا بمنزلة الآلات التي يفعل بها الأفعال المحتاجة إلى توسيط الآلة. " ثم يبدأ بشرح لبعض أدلته و أقواله ، و التفصيل الاكبر تجده في بعض كتبه الأخرى .
إذن معنى القول بالقلب هو أن هذه الإدراكات من الروح و الروح محلها القلب ، لانها متعلقة به فهي تسلب بسلبه و لكنها لا تسلب بسلب العقل ، لذلك تعلق به أصل الإدراكات و كان العقل الواسطة في فقهها أو معرفتها و استيعابها ، و هناك شواهد علمية بحسب بحثي و استقصائي عن بعض الآثار عند من زرعوا قلوبا و تغير احساساتهم و مشاعرهم و غيرها ، بهذا يتكون يقين و لو بسيط بان للقلب لتعلقه بالروح له دور في رسم هذه الادراكات ، و أبسطها مثلاً مشاعر بسيطة كالخوف و و الرجاء و تأثيرها المباشر بالقلب .
الشيخ الرئيس له رأي معتبر و محترم ، و أنا أميل له أكثر بحسب قراءتي و استقصائي ، و الخطأ في كلامه وارد لكن ليس كليًا كما تذهب :)
شكرا للمرور .

Safeed يقول...

أحمد الحيدر ،،

ينقل سبط ابن الجوزي عن أمير المؤمنين عليه السلام : إن قوما عبدوا الله رغبة فتلك عبادة التجار،و إن قوما عبدوه رهبه فتلك عبادة العبيد،و إن قوما عبدوه شكرا فتلك عبادة الأحرار .
هنا يصنف أمير المؤمنين عليه السلام بعض أنواع الإعتقادات ، بعضها رغبة أي أنهم وجدوا حاجة فيهم فعمدوا لسدها بعبادة الله سبحانه ، و بعضهم خوفا لما تفرضه مجتمعاتهم عليهم بضرورة عبادة الله سبحانه درءًا لعقابه ، و بعضهم عبدوه شكرا أي لكامل اعتقادهم به و برحمته و فضله سبحانه ، و هذه هي أفضـل العبادة .
هكذا ترى أن الوصول لليقين هو المطلوب ، و هو الذي يميز الإنسان عن غيره أنه بامكانه القيام بافعاله اقتناعا منه بها لا بسبب انه مجبول عليها أو مغصوب على فعلها ، هؤلاء المتذبذبين تاهوا ما بين محاولة اشباع حاجاتهم بما اتفق و كيفما كان لاسكات صوت الحاجة داخلهم ، و ما بين بعض القيم التي فرضتها تربيتهم و فرضها مجتمعهم عليها ، لذلك يتراقصون تارة بطرف و تارة أخرى بطرفٍ آخر ، لم يصلوا إلى درجة اليقين التام .
أنا أعتقد أن الفاصل ما بين كينونة البشر الإنسانية و الحيوانية هو قدرتهم على تبرير تصرفاتهم و تحملهم التام لها ، نعم من الصعب ألا يزل الإنسان و لكن من يصل لقناعة تامة أصعب عليه أن لا يرجع إلى ما كان بعد زلته فلا يدعي أثوابا ليست له و لا تلوق عليه بعكس من ذكرتهم .
أهم ما على الإنسان أن يجعل لنفسه قيما تضفي لحياته معنى ، يُذكر بها ، و أفضل قيمة هي أن يحدد (ماهيته) التي يريد أن يُسمى باسمها اقتناعا منه بها ، لا تمسحا بها .

شكرا للمرور :)

===================

مطعم باكه ،،

الأرواح جنودٌ مجندة ، و يبدو أن هناك مستوى ما من التخاطر بيننا :)

شكرا للمرور :)

Safeed يقول...

كبرياء وردة ،،

بالضبط ، هذا ما أقـوله .
يبقى إضافة بسيطة على كلامكم و هي أن يختار الإنسان الصواب ليتبعه و يقتنع فيه و هذا هو جوهر الإمتحان الدنيوي لبني البشر هنا .

شكرا للمرور :)

===============================

بو محمد ،،

صدق عليه السلام ، فنحن قبال الخالق جل جلاله لا شيء ، و هذا هو كنه العبودية الخالصة له سبحانه .
و لكن ما بين البشر انفسهم ، فقد لخص علي الأكبر عليه السلام الموقف حين قال (لا نبالي إن وقعنا على الموت، أو وقع الموت علينا ) ، هذا الثبات و الإصرار و العزيمة تجاه ما يحمله من موقف سمّاه عليه السلام بـ"الحق" هو المطلوب من الإنسان أن يتحلى به تجاه أقرانه البشر ، و هو أن يمتلك إجابة يعبر بها بكل صراحة عن هويته أمامهم ، هويّة تميزه و تضفي له الفرادة بين باقي الناس الذين يفضلون أن يكونوا مجرد (عـامـة) مطوعون بحسب مشتهى الذين يتبعون .
الفكر الذي تحمله و تتمسك به و تحترمه سيضفي الإحترام على كل من يقابلك له ، من يحترم شيئا ما سيجبر الآخرين على احترامه .
و أنتم من أهل الدعاء إن شاء الله .
شكرا للمرور :)

Safeed يقول...

AuThoress ،،

هذه أسئلة ( التابعين) الذين لا يملكون فكرا و لا اقتناعا و لا موقفا ، مجرد استناد إلى إرث تاريخي لمن مضى منهم و يظنون الناس مثلهم .

لذا فمن يتوصل لإجابة هذا السؤال ، باستطاعته أن يُعـرّف هؤلاء بزيف ما يستندون إليه ، و هشاشة ما يقيمون الناس على أساسه .

و بذلك ينتهي يؤسنا :) ، و لكن ما أكثر الضجيج و أقل الحجيج للأسف :(

شكرا للمرور :)

==========================

TruTh ،،

الله يسلمكم :)
شكرا للمرور .

=============================

بعثرات قلم ،،

أهلاً و سهلاً بكم في المدونة :) ،
شكرًا لكلماتكم ، و لمروركم :)

والموت يعشق فجأة مثلي..والموت مثلي لا يحب الإنتظار يقول...

العزيز سفيدان

مقال .. ولا اروع


سيدي..

هو ليس سؤال استصغاري ...بل جبل الناس والغالب منهم على تصنيفك كمادة وليس روح ...

فيقولب الاشخاص في قوالب صنعها هو وبمباركة المجمتع اجمع ..

اجابته على من يكون .. متأثره في الغالب بالمحيط ( تبعية ) واحيان كثيرة دون اقتناع ..فيسلك مسلك من سبقه ...

هل تصدق سفيدان..في السابق كنت اعتقد بأن غالب البشر لا يحبون الوصول للفكرة والتعقل .. لكن اكتشفت بأن هناك الكثيرين من يحلق بعقله للعلم والبحث والسفر !! ...

اذا سألتني من انا ..سأرد بأني العبد الفقير الجاهل المعدم الضعيف..


يظن الناس بي خيرًا....
وأني لشر الخلق إن لم تعف عني


___

جمعة مباركة:)

دمت بخير وسلام

غير معرف يقول...

غالب البشر لا يحبون الوصول للفكرة و التعقل ، لما فيه من مشقة البحث و التمحيص و صرف طاقة العقل و القلب في الإدراك و الإقتناع ، لذلك يتبعون آباءهم و أجدادهم بما وجدوه عليهم ، هم مجرد حشد كما يقول نيتشه مهمتهم أن يلتهموا ذلك ' المتـوحـد '

------------

من انا؟.. هالسؤال مؤرقني من 8 سنين حتى الان، مادري ان كنت فاهم شنو اقصد ولالا، بس كل اللي اقدر اقولك عليه I'm confused

أتمنى لو اكو منك ناس بالحياة العامة الواحد يقدر يدردش معاهم بالمواضيع..
-------------------


السفدي.. دخلت تكية سفيد بالغلط واخترعت.. قلت من صجه سواها برايفت :(

بس بعدين استوعبت مدونة ثانية :)
---


MAxim*

why me يقول...

بالضبط اجابتي على نفسي هي اجابتي على غيري

Safeed يقول...

و الموت يعشق فجأة مثلي ،،

الأروع هو مروركم ،
مجرد إخلائهم لساحة الإنسان من روحه هو دليل على أنهم (تابعين) لم يعرفوا الإستقلالية بسلوكهم و فكرهم ، أمثال هؤلاء لا يستوعبون حقيقة الإنسان و ان ما يحكمه هو هويته لا تصنيفه العرقي أو مسقطه الجغرافي ، هذه الهوية التي يرسمها الإنسان لنفسه ، نحن نعاني في مجتمعنا (والمجتعات البشرية ككل) من هذه الإشكالية وغالبا ما تنجح لكنها في اوقات معينة تسقط أمام قوة الهوية .. كم شخصية بالتاريخ أتت من اللاشيء و جعلها فكرها شيئا يُشار له بالتقديس و الاحترام عند البشر إلى اليوم ، كثيـرون .

هذه هي قوة الفكرة و معرفة الـ"أنا" المجهولة التي يترك غالب الناس الاهتمام بها لانهم محبطون من طرق تقييم مجتمعاتهم لهم .. الناس على دين ملوكهم و سبب هذا أنهم يفضلون الانشغال بامور دنياهم عن أنفسهم ، و هكذا هم العامة .. سعيهم محصور ببطونهم !

وجود هؤلاء الذين فضلوا السعي لمعرفة أنفسهم كثير ، و لكنهم كالجمر مخبوء تحت الرمـاد ، و ما أكثر الرماد .

هنيئًا لمن عرف نفسه ، فهو قد عرف ربه .

شكرًا للمرور .

Safeed يقول...

Maxim* ،،


أنا فاهمك و عارفك ، و لكن شكيت بوجود ثم علمت أن مجرد شكي بوجودي دليل على تفكري فهو دليل على وجودي ، لذلك أنا موجود بالحياة العامة :)

مشكلة الهويّة تؤرق الكثيرون ، خصوصا من يتساءلون عن واقع الهدف من وجودهم ، لايوجد هناك شيء عبثي .. العبثية أصبحت نكتة في هذا العصر لا يقر بها أحد ، أنا شخصيا مررت بتجارب مؤلمة إذا كنت أنت "مشوش" في وقت من الاوقات فأنا كنتُ تائها سائرا على درب الضياع لولا فضل الله و رحمته و منّـه .

أعلم جيدًا معنى ان تقف أمام مفترق طرق لا تعلم أين تذهب فيه ، يمينًا ام يسارا ؟ ترجع للخلف أم تكمل للامام ؟

ثقافة الحوار مفقودة عندنا ، بالأمس أحد الأصدقاء الاعزاء يذكر لي مقولة عن أحد الفلاسفة و هي : أننا بحاجة للحوار حتى مع (النصوص المكتوبة) لنفهمها و نتوصل إلى روحها .
فما بالك بهذا الإنسان الذي يملك طاقة هائلة للتنفيس عن مكنوناته و لا يجد لها مكانا ؟

هذا الموضوع يشغل بالي منذ فترة طويلـة جدًا ، و إن شاء الله و ببركة دعاؤكم هناك خطوات جديّة لمحاولة علاج هذا النقص و لو بالبسيط من الممكن .

و لكن كمدخل بسيط أقول إن اليقين هو أحد موارد تشكيل الهويّة ، على الإنسان أن يبحث عن اليقين في فكرته ، هؤلاء الذين يتبعون و ينتحلون ما لم يتوصلوا إلى يقينه بانفسهم دائما يعمدون الى تصغير و تهميش غيرهم ، بغضا منهم لمن وصل الى ما عجزوا هم عنه .

اجعل لك هدفا ، و توصل الى اليقين به .. و لن تتشوش :)

---
التكيّة لكتابة ما لا يُكتب هنا :)
و هذه المدونة مفتوح دائما – إن شاء الله – للجميـع :)

شكرا للمرور .

===============


Why me ،،


لذلك الأولى أن يعرف الإنسان غايته و يحدد هدفه و يعمل حتى يصل له ، اجابته على هذا السؤال لنفسه كفيلة بأن ترسم له شخصية مميزة بين باقي الناس .
ما المانع ان يخصص المرء وقتا يتساءل فيه مع نفسه : شنو اللي اصل له بهالحياة ؟ و عن معنى وجودي فيها ؟
سؤالين يحددان "ماهية" الانسان .

شكرا للمرور :)

غير معرف يقول...

السفدي،، انت حطيت ايدك عالجرح، أجدت وصفي حالي بدقة :)

على ذكر ثقافة الحوار، ذكرتتني بسالفة صارت لي عندما كنت في قمة توهاني ومعاناتي مع الاستفهامات اللي حولت حياتي الى جحيم وانا اعني كلمة جحيم، أتذكر اني وقتها توجهت الى أحد رجال الدين لاحاوره واشكيله بنفس الوقت، تدري شنو كانت اجابته على تساؤلاتي وانا وقتها لم اتجاوز الرابعة عشرة، قالي يا فلان.. أنا ابيك تطمن تماما اني انا جبت العالم كله وقرأت واطلعت على ثقافات متعددة، واطمنك يا عزيزي ان ثقافتنا وفلسفتنا ومنهجنا هو الصحيح، فأنا ما ابيك تحاتي ...ويقوم عني ويمشي!

مشكلة اذا كان حتى "بعض" المعممين يرسخون مفهوم الاتباع والتقليد اعتمادا على ما استنتجته عقول الاخرين!! وازيدك من الشعر بيت، اذكر اني قعدت ادردش مع شخص اخر " ملتزم دينيا" في هذا الموضوع.. تدري شنو رد علي؟ اهو استشكل في الدخول بالحوار متعللا انه غير متخصص بهالامور.. وبعدين حذرني من فتح هالموضوع مع اي شخص اخر لان هناك احتمال اني بفتح هذه المواضيع قد اساهم في تضليلهم بفتح اذهانهم على تساؤلات هم في غنى عنها، يعني بالعربي خلهم على عماهم ولا تنقلهم مرضك :)

طبعا شتوقع من فتى عمره 14 ينقاله هالكلام.. طبعا بيخترع و وبيفضل ان يفكر بصمت وان تكون افكاره حبيسة دماغه :)، بالتالي نديمك الوحيد في هالمواضيع بتكون " النصوص المكتوبة" كما تفضلت..

على فكرة.. تصدق ان اول بوست لي بالمدونة كان تقريبا نفس عنوانك؟ من أنا


كثر من هالمواضيع رحم الله والديك :)

maxim*

Safeed يقول...

Maxim* ،،

تبي الصراحة ، أنا ما ألوم الكثير من هؤلاء المعممين ، الوقائع و الاحداث اللي تمر عليهم ما تعطيهم وقت يتنفسون ! مجتمعنا اتكالي بصورة مو طبيعية ، يحب يرمي مسؤولياته على عاتق رجال الدين بحجة قطه براسه و اطلع منها سالم ، مشاكل عائلية / مالية / اجتماعية / تساؤلات / دروس / تثقيف / استخارة / ملجة / تفسير احلام / سياسة ... إلخ كلها مطلوبة من هذا المعمم المسكين ! في متابعتي بحكم احتكاكي بهم شفت العجب ! و حاشني طشار من العجب ! تخيّل يتصل شخص الساعة 2 الفجر و يسأل عن رد شبهة ! أو واحد يتصل وقت صلاة المغرب عشان يسأل عن حكم ملامسة أرنبة الأنف للتربة حال السجود .. إي و الله متصل وقت الصلاة عشان يسأل هالسؤال !!

لذلك أنا ألتمس لهم العذر لما يقابلونه و ما يحدث من تضييق لهم ، و إن كنت ما أبرر هذا التصرف لأن الإنسان بحاجة لإجابة ، و إذا ظل بدونها هذا التساؤل ممكن يكبر و يكبر إلى أن يصبح كابوس مرعب لكن هناك اشكالية واضحة ، و هي أن "منطق السؤال" مفقود عندنا ، تخيّل أن ياتي شخص و يسأل "فلان شبهة" ثم يكفر بكل شيء بحجة ان الجواب لم يرق له ، رغم أن سؤاله إجابته هو حكم اجتهادي فقهي تابع لقواعد الاستدلال بالأصول و استنباط الفقيه ، و ماله دخل بالأصول الإعتقادية الثابتة ! فهو يعتبر أن هذا الحكم الفقهي من خلاله يمكن أن ينسف هرم اعتقادي كامل ! و هذا "المنطق" يُستعمل أيضا من بعض الجهلاء ، اعتقد أن عشرة محرم الاولى أظهرت بوضوح هؤلاء الجهلاء الذين يذكروني بالنملة التي تدعي قتلها للفيـل .

"منطق السؤال" يحتم ان يكون السؤال في المجال المناسب له و في الإطار الذي وضع له ، منطق السؤال يحتم أن يكون هناك سؤال بغرض الاستفادة و التعلم لا بغرض التمسخر و الاستهزاء ، منطق السؤال يحتم أن يكون السؤال ناظرا لواقعيته و أثره في الاعتقاد لا في طرق اثبات المسائل الفقهية ، و المؤسف ان الخلط ما بين الاثنين يُضحك الثكلى، و تعتبر شبهات لأنها عند غير الواعي لها بمثابة استدلالات متينة ، بينما في جوهرها هي ساقطة و ضعيفة .. و لكن الظمآن يحسبه ماء!

أول مسألة في الرسائل العملية أنه لا تقليد في العقائد ، التقليد هو في مسائل الفقه فـقــط ، ما معناه أن العقيدة يجب أن تبنى على المعرفة و اليقين ، و الأخذ بالدليل و التسليم ، فالإنسان عليه ان يعرف منهج الدليل ثم يسير بوفقه حتى يصل لليقين ، رجال الدين دورهم لايجب أن يتعدى الإرشاد و الهداية أن يضعك على الطريق المستقيم و منه تسير ، و الباقي على الإنسان ، و إلا لأصبحت التبعية عينًا واقعة .

إن شاء الله إذا ييت الكويت بلغني ، و تشرفنا بالملتقى الحواري :) تفيد و تستفيد بإذن الله .

و رحم الله والدينا و والديك :)

الوتيــــــــــن يقول...

حتى بعد قراءة المقال .. مازلت لا أعرف من أنا

مقال جداً جميلة أحببت قراءتها مرتين

أشكرك اخي العزيز سفيد

Safeed يقول...

الوتيــــن ،،
------------

ديكارت في شرحه لنظريته يقول :
" من المفيد أن ننعت بالكذب كل ما تصورنا فيه أقل داع للشك .. إلخ "

يعني أن ننسف كل الاحكام التي أخذناها بالوراثة و من مجتمعنا و كوناها في صغرنا حين لم يكتمل وعينا ، لنعيد بناء كل شيء على الحقائق التي نتوصل لها بالدليل بداية من وجود الإنسان إلى الخالق سبحانه و تعالى ، حتى يكون كل شيء نملكه هو وليد البرهان و الدليل و ليس التبعية و الوراثة.

و هذه هي رسالة الموضوع ، حتى أعرف "من أنا؟" يجب أن أبدء بنفسي أولاً لأعرف ما هي هذه الـ"أنا" ، ثم اعرف أي هوية أريد أن اعطيها لهذه الأنا من كل هذه الهويات الموجودة في الأرض.

نورانية كما جاء بها القرآن أو غيرها ، هدف الموضوع أننا نحن من نستطيع الإجابة على هذا السؤال بما نختاره لأنفسنا و اختيارنا يجب أن يكون بالاقتناع و الدليل حتى نملك الدفاع عن هويتنا.

و بس :)

شكرًا للمرور .