4 يناير، 2009

بطلٌ توّرث من أبيه شجاعة.

وحي عاشوراء [ 7 ]


العتبة العباسية المطهرة في كربلاء - العراق

من تصويري



التاريخ يُعتبر متحركًا غير ثابت ، و لحركته معايير كثيرة تتحكم بها ، في دراسته لفلسفة التاريخ يرى السيد محمد مهدي الحسيني الشيرازي – قدس سره – أنّ من أهم معايير حركة التاريخ هو القوة ، و لكنه -رحمه الله - يعتبر أن الدلالة على القوة بالقوة العسكرية هو خطأ منهجي ، لأن فاعلية القوى تختلف من زمان إلى زمان و من مكان إلى مكان ففي عصر قد تكون القوة العسكرية حاكمة و لكن في زمن آخر قد تكون القوة الاقتصادية أو الدعائية .. إلخ .
و لكنه يؤكد على قوة واحدة ظلت ثابتة في مكانها ، لا تزال تحتفظ ببريقها و هي القوة الإعتقادية ، النابعة من الدين ، مع النظر إلى تبدل مراكز تلك القوى و على هذا الأساس يشير إلى وجوب تقييم الحركات التاريخية وفقها لمعايير حقيقية بعيدًا عن النصر و الهزيمة حتى لا تضطرب هذه المقاييس .

الدين بشقه الأخلاقي هو موئل الصفات الحسنة ، فهو يختزل كل صفات الفطرة الإنسانية السليمة التي تعتبر القوة الجاذبة ، فهي مثل شجرة العود تنثر عطرها الفواح في كل مكان حتى الفأس الذي يقطعها تعطره ، و في المجمل لا يتعارض الدين مع الأخلاق بل يمثل خطا متوازيًا يسير إلى جانبه و يحث عليه ، بحيث أن الإلتزام بأحدهما يؤدي غالبًا إلى الإلتزام بالآخر لما فيهما من ارتباط ، و إن كانا أحيانا لا يجتمعان بسبب خلل في التطبيق .

هذه الأخلاق تشكل أهم مفاصل القوة الجاذبة [1] ، و هي التي توفر لصاحبها التقدم في الحياة ، رجال التاريخ الذين يُشار لهم بالبنان الآن ، لا تذكر كراماتهم أو ملامحهم بقدر ما تذكر مآثرهم الأخلاقية ، فبالغالب يُشار لهم على أنهم كرماء ، أو زُهاد أو ذوي صفات حسنة أخرى ، و تركز المنقولات على هذه الأشياء أكثر من غيرها لأنها هويّة الإنسان التي تعامل على أساسها مع مجتمعه و باقي الناس حوله .

العباس بن علي بن أبي طالب عليهم السلام على رغم صفاته الكمالية الأخرى كما يذكر المحدث القمي رحمه : كان العباس وسيمًا جميلاً حتى كان يُدعى بقمر بني هاشم ، يركب الفرس المطهم و رجلاه تخطان في الأرض لطوله [2] ، إلا أنّ هذه الصفات تأتي في مرتبة متأخرة عند الحديث عن كُنه العباس عليه السلام .

بعض المؤرخين يشيرون إلى أن الشخصيات التاريخية هي تجسيدٌ لزمنها أو محيطها ، أي أنّ الإشارة لها كافية لأن تعطي صورة من كل الزوايا عن البيئة التي خرجت من رحمها ، كان إيمان العباس و يقينه إيمانًا فيوضيًا مكتسبًا من أمه أم البنين - رضوان الله عليها - و مستمدًا من والده أمير المؤمنين عليه السلام الذي قال : لو كشف لي الغطاء ما ازدت يقينا .

و معنى الفيض أنه إيمان يقر بالنفس و يندك فيها حتى تصبح معالم الإنسان و حركاته كلها معبرة عن حقيقة هذا الإيمان ، أي أن خارجه و ظاهره كباطنه لا خلاف في ذلك ، هذا الإيمان شكل القوة الإعتقادية للعباس ، في كربلاء سلمه الإمام الحسين عليه السلام راية اللواء ؛ و اللواء هو أعلى الرايات في التقسيم العسكري القديم ، لذلك حين استأذن للنزول لساحة المعركة بكى الحسين عليه السلام و قال : « يا أخي ، أنتَ صاحبُ لوائي ، و إذا مضيت تفرّق عسكري».

و رفض أن ينزل لساحة المعركة و وجهه إلى طلب الماء للأطفال ، فركب فرسه و قصد الفرات مخترقًا أربعة آلاف فارس وضعهم ابن سعد ليمنعوا معسكر الحسين عليه السلام من الماء ، و لم يجرأ أحدهم على الصمود في وجهه حتى وصل للشريعة فأخذ غرفة من الماء و قربها من فمه ليشرب فتذكر عطش أخيه الحسين عليه السلام ، و رمى الماء من يده معبرًا عن قوله :

يا نفس من بعد الحسين هوني .. و بعده لا كنتِ أن تكوني

هـذا الحسـين واردُ المـنونِ .. و تشربــــين بارد المعــينِ

و الله مــا هــذا فعـــال ديــنـي .. و لا فعـــال صادق اليقيـنِِ

فحمل القربة قاصدًا المخيم بعد أن ملأها و كان نوفل الأزرق مع حكيم بن الطفيل كامنين وراء نخلة ، فضربه حكيم على يده اليُمنى فقطعها ، فحمل القربة بكتفه الأيسر و أخذ السيف بشماله و هو يقول :

و الله إن قـطعـتـم يميـني .. إنـي أحـامي ابدًا عن ديني

وعن امام صادق اليقين .. نجل النبي الطاهر الامين ِ

و بدا بالقتال حتى كمن له حكيم بن الطفيل مجددًا خلف نخلة أخرى ، ثم ضربه على شماله فقطعها من الزند ، فمضى يقول :

يا نفسُ لا تخشي من الكفار .. و ابشري برحمة الجبار

مـع الـنـبي الـسيّـد المختـار .. قد قطعوا ببغيهم يساري

فاصلهم يا ربّ حر النار [3]

و أخذ القربة بأسنانه قاصدًا المخيّم فجاء سهمٌ أصاب القربة فأريق ماؤها ، و سهمٌ آخر أصاب صدره ، و ضربه أحدهم بعمودٍ على رأسه فسقط عن جواده و هو يصيح « أدركني يا أخي».

ليصل له الحسين عليه السلام و هو يقول : « الآن انكسر ظهري ، و قلت حيلتي ».

في بعض المقاتل يروى عن سبب دفن العباس عليه السلام بعيدًا عن أخيه أبي عبد الله الحسين عليه السلام ، أنّ ذلك تم بوصية من العباس لأنه استحى أن تُرجع جثته للمخيّم و هي خالية من قربة الماء بعد أن وعد الأطفال بها .

كفل التاريخ للعباس الخلود ، لأنه انطلق من قوته العقائدية في رسم ملامح وجوده الدنيوي هذه القوة التي شكلت ريشة خطت صفحات التاريخ دون أن تتبدل مكانتها فمنها يستمد الإنسان وجوده و يبني نفسيته لكي يرّسخ إسهامه الحضاري .

الدور الذي لعبه أبو الفضل عليه السلام في كربلاء اختزل موارد 34 سنة هي عمره الشريف ، ليكون لنفسه نموذج الشخصية التاريخية التي تعتبر جاذبة بسبب صفاتها و مآثرها الأخلاقية ، موقفه عند الوصول للعلقمي ، و ثباته عند الجدال الذي دار بينه و بين الشمر يوم عاشوراء ، و إصراره على الوفاء بوعده في أسمى صور الأمانة هي كلها جزءٌ بسيط قد يفسر سبب هذه المكانة التي احتلها في قلوب الناس ، لم يكن العباس عليه السلام معصومًا و لم يكن شيخًا كبيرًا بعد أن وصل لأرذل العمر اكتشف حقيقة دور الأخلاق ، لكنه كان شاباً في مقتبل العمر أثبت أن بيئته و قوة إيمانه صقلت فكره و أرست قيَمه حتى غدت مضرب المثل يتطلع إليها كل من يريد أن ينهل من ينبوع الخلود في موارد ذكر التاريخ .

قوة العباس القتالية لا تقارن اليوم بأثرها مع الأثر الأخلاقي الذي أرساه ، فمحاربته و شجاعته كانت في زمنه الذي لا نرى تطبيقه الآن ، و لكن خُلقه و سلوكياته التي تُعتبر تمثيلا واقعيًا للدين نتلمسها لتنير لنا الطريق القويم الذي نبني عليه سلوكياتنا في ظلمات هذه الأيام .

كل ما يُمكن أن يُقال عن العباس عليه السلام ، لا يُحاط به فهو لم يكن مجرد رجل قاتل لقربة ماء ، و لكنه كان مؤسسًا لمنهج يوضح لنا كيف أن نطالب بحقوقنا دون أن نتنازل عن أخلاقياتنا .. و هذا هو أهم معيار في قياس حركة التاريخ .



  • كلمة :

يقول السيد هادي المدرسي ، واصفًا العباس عليه السلام :


لقد اشتمل العبّاس بالوفاء ، و اشتمل به الوفاء..


و تسربل بالايثار ، وتسربل به الإيثار..


و تخندق بالشّجاعة، وتخندقت به الشّجاعة..


لقد مثّل كل الفضائل، فتمثلت كل الفضائل فيه..


و زادت في القيم، قيمة جديدة اسمها:


" العباس "


___________


[1] راجع : لماذا ينجذب الناس للحسين عليه السلام ؟


[2] منتهى الآمال في تواريخ النبي و الآل - الشيخ عباس القمي


[3] وردت هذه الأبيات بصيغة مختلفة قليلاً :


قـد قطــعـوا ببغيـهم يسـاري .. فاصلهم يا رب حر النار


يا نفس لا تخشي من الكفار .. وابشري برحمة الجبار


...............مع النبي السيد المختار

هناك 8 تعليقات:

سيدة التنبيب يقول...

فخر الشمائل الهاشمية
و الأخ المواسي لأخيه ..
سيدي العباس و كفى ..
سلام عليك يوم ولدت و يوم استشهدت و يوم تبعث حيا

ZooZ "3grbgr" يقول...

هذا هو العباس
ابناً يستقي الشهامة من لأبيه
أخ خلقه الله عضيداً لأخيه
طهر الله لمن ذكره الأنفاس




حتى إذا اشتبك النزال وصرحت
صيد الرجال بما تجن وتكتم

وقع العذاب على جيوش امية
من باسل هو في الوقائع معلم

ما راعهـم إلا تقحـم ضيغم
غيـر ان يعجظـه ويدمـدم

عبست وجوه القوم خوف الموت
والــعباس فـيهم ضاحك متبسم

قلب اليمين على الشمال وغاص
في ال أوساط يحصد في الرؤس ويحطم

وثنى ابو الفضل الفوارس نكصا
فرأوا أشـد ثباتهم أن يهزموا

ماكر ذو بأس لـه متقـدما
إلا وفـر ورأسـه الـمتقـدم

صـبـغ الخـيول برمحه حتى غدى
سـيـان أشـقـر لـونـها والأدهم

مـاشـد غـضـبانا على ملمومة
غلا وحل بـهـا الـبـلاء الـمبرم

ولـه إلـى الأقـدام سـرعة هارب
فـكـانـمـا هـو بـالـتـقدم

يسلم بـطـل تـورث مـن ابيه شجاعة
فـيـها أنـوف بـني الظلالة ترغم

يـلـقـي الـسـلاح بشدة من بأسه
فـالـبـيـض تـلثم والرماح تحطم

عرف المـواعـظ لا تـفـيد بمعشر
صـمـواعن النبأ الأعظيم كماعموا

فـانـصاع يخطب بالجماجم والكلى
فـالـسـيـف يـنثر والمثقف ينظم

أوتـشـتـكي العطش الفواطم عنده
وبـصـدر صـعـدته الفرات المفعم

لـوسـد ذو الأقرنين دون وروده
نـسـفـته هـمـته بـماهو أعظم

ولـو اسـتـقـى نهرالمجرة لارتقى
وطـويـل ذابـلـه إلـيها سلم

حـامـي الـضـعينة اين منه ربيعة
أم أيـن مـن عـلـيـا أبـيه مكدم

فـي كـفـه الـيسـرى السقاء يقله
وبـكـفـه الـيـمنى الحسام المخذم

مـثـل الـسـحابة للفواطم صوبه
ويـصـيـب حـاصبة العدو فيرجم

بـطـل إذا ركـب المطهم خلته
جـبـلا أشـم يـخـف فيه مطهم

قـسـمـا بـصارمه الصقيل وإنني
فـي غـيـرصـاعقة السما لا أقسم

لولا القضا لمحى الوجود بسيفـه
واللـه يقضـي مـا يشاء ويحكم

حسمت يديـه الـمرهفات وانـه
وحسامـه مـن حدهـن لأحسـم

فغدى يهيم بأن يصول فلم يطـق
كـاللـيث إذ أطـرافـه تتقلـم

أمن الـردى مـن كان يذر بطشه
أن البغـاث إذا أصيب القشعـم

وهـوى بجنب العلقمـي فليتـه
للشـاربيـن بـه يـداف العلقـم

فمشى لمصـرعه الحسين وطرفه
بـيـن الخيـام وبينهـم متقسـم

ألفـاه محجـوب الجمـال كأنـه
بـدر بمنحطـم الوشيـج ملثـم

فـأكب منحنيـا عليـه ودمعـه
صبـغ البسيـط كأنمـا هو عندم

قد رام يلثمـث فلـم يرى موضعا
لـم يدمـه عـض السلاح فيلثـم

نادى وقـد ملأ البـوادي صيحة
صـم الصخـور لهولـه تتألـم

أأخي يهنيـك النعيـم ولم أخـل
ترضى بـأن أرزى وأنت منعـم

أأخي مـن يحمـي بنات محمـد
إن صرن يسترحمن من لا يرحم

ما خلت بعدك أن تشل سواعدي
وتكف باصرتـي وظهـري يقصم

ما بـي مصرعـك لـفضيع وهـذه
إلا كمـا دعـوك قبـل وتنعـم

هذا حسامـك مـن يـذب بـه العدا
ولـواك هـذا مـن بـه يتقـدم

هونت يابن أبـي مصـارع فتـية
والجـرح يكنـه الـذي هـو آلم

يا مالكا صـدرالـشـريـعـة إنني
لقـليـل فـي بكـاك متمأم

بو محمد يقول...

قال الإمام السجاد (عليه السلام) في حق عمه: "رحم الله عمي العباس، فلقد آثر و أبلى، و فدى أخاه بنفسه، حتى قطعت يداه ... و إن للعباس عند الله تبارك و تعالى منزلة يغبطه عليها جميع الشهداء يوم القيامة ..."
و قد جاء اسمه في زيارة الناحية المقدسة على لسان الإمام المهدي (عليه السلام)، وسلّم عليه كالآتي: "السلام على أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين، المواسي أخاه بنفسه، الآخذ لغده من أمسه، الفادي له الواقي، الساعي إليه بمائه ..."

أحسنت يا سفيد و خلقك الله و إيانا جميعا بخلق أبي الفضل العباس عليه السلام

ZooZ "3grbgr" يقول...

safeedom check ur email plz

Yin يقول...

السلام عليه يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا

السلام عليك يا بو فاضل

أحسنت وأحسن الله إليك ورحم والديك
ورزقك بكل حرف حسنة

سلسلة وكلمات ودروس مأجور عليها إن شاءالله يا سفيد

متابعين
جعلنا الله وإياكم من المتعظين بهم والمتخلقين بأخلاقهم والمتأسين بمآثرهم

TruTh يقول...

أحسنت اخوي و في ميزان حسناتك ان شاء الله

كبرياء وردة يقول...

هيجت أحزاني وأسلت عبراتي بذكر أبو الفضل

حامي الحما ومنكس الرايات وباب الحوائج
قضى الله حوائجكم بحق أبي الفضل العباس
ورزقنا وإياكم زيارته

Safeed يقول...

سيدة التنبيب ،،
.
ZooZ،،
.
بو محمد ،،
.
Yin ،،
.
TruTH ،،
.
كبرياء وردة ،،

أحسن الله إليكم ، وآجركم جميعًا ..
و رزقنا الله و إياكم قضاء الحوائج بحق أبي الفضل العباس عليه السلام .